أرشيف مقالات

الرياض وسياسية النيل من الشركاء
ياسين التميمي

ما أن تُطوى صفحةٌ من صفحات سفر العلاقة المضطربة وغير الواضحة بين السلطة الشرعية وتحالف الرياض ابوظبي العسكري، حتى تُفتح صفحةٌ جديدةٌ أكثر ما تكشف عنه هو سوء النوايا التي يضمرها هذا التحالف تجاه

“كتائب” الفتنة ومحافظ الغفلة!
محمد اللطيفي

 كل فوضى في المناطق المحررة، ستجد ورائها الإمارات، الدولة التي تعبث عبر وكلائها باستقرار اليمن وأمنها، وفي تعز كل الأحداث المؤسفة وكل الفوضى الأمنية تذهب خيوطها باتجاه كتائب أبوالعباس، المدعومة إماراتيا، ومنذ إبريل الفائت

مؤتمر صنعاء بين الاضطهاد وقرار حل الحزب
زيد اللحجي

تتضارب الأنباء التي تتحدث عن مستقبل الشراكة الصورية بين فصيلي الانقلاب في صنعاء، فمن قائل بأن الحوثيين حزموا أمرهم على التخلص من المؤتمريين وإنهاء دورهم السياسي في الساحة اليمنية، وأن (المشاط) رئيس ما يسمى

صراع الجنوبيين أضاع “حامل” القضية
مأرب الورد

منذ ولادة ما بات يُعرف اليوم بـ”الحراك الجنوبي” عام 2007 ككيان جامع لأغلب المكونات والقوى في الجنوب تناسلت عشرات المسميات والكيانات بعضها ولدت من رحم الحراك نفسه واتخذت لها لاحقا عناوين وشعارات مختلفة وإن

معركة بن دغر الناجحة في سقطرى
ياسين التميمي

مرة أخرى يبرهن الدكتور أحمد عبيد بن دغر على مقدرة نادرة في التعاطي مع المشاكل شديدة التعقيد كالتي رأيناها في أرخبيل سقطرى، الذي شهد توتراً خطيراً نتيجة قيام الإمارات بعملية إنزال عسكرية مستفزة للكرامة

الحكومة ودرس سقطرى!
محمد اللطيفي

انتهت الأحداث في سقطرى بإعلان رسمي من الحكومة عن انتهاء الأزمة بين الشرعية والامارات بوساطة سعودية، لكن لم يتضح بعد طبيعة الاتفاق، هل هو اتفاق ينهي الازمة أم يؤجلها؟  ما قالته الحكومة على لسان

هادي والسيادة اليمنية
زيد اللحجي

في الأسبوع المنصرم تحدثت بعض المواقع الأخبارية عن نية هادي في إجراء تعديلات في حكومة بن دغر وبعض القيادات العسكرية، وحين قرأت هذا الخبر؛ والذي ربما هو واحدة من الشائعات المغرضة لتشويه صورة الرجل

سقطرى والمهرة في مواجهة أطماع التحالف
ياسين التميمي

لم تكن الإمارات تتوقع أن تحشر في هذه الزاوية الضيقة، بعد أن أطمأنت أن مساعيها على مدى الأعوام الثلاثة الماضية وبتواطؤ الحكومة السعودية قد نجحت في إضعاف السلطة الشرعية وتجريفها من الأرض، وبقي فقط

ابتزاز الإمارات للشرعية وسبل مواجهته
مأرب الورد

يشبه تصرف الإمارات في اليمن سلوك شخص استعان به صاحب منزل لمساعدته على طرد لص استولى على حق غيره بالقوة وعندما نجحا في إخراجه إذا بهذا الشخص الذي اسُتنجد به يقايض صاحب المنزل على

“دولة” سقطرى “ودويلة” أبوظبي!
محمد اللطيفي

 أهم ما في الأحداث الأخيرة في محافظة أرخبيل سقطرى، أنها أظهرت الامارات عارية من العقل السياسي، وأبانت عن سلطة بلد لا تجيد حتى “العهر السياسي”، لقد فضحت “سقطرى” أبوظبي، وأفصحت للعالم نواياها الخبيثة، ومكرها