The Yemen Logo

مقالات

التموضع الإماراتي في تركيا

هل تمثل زيارة ابن زايد لتركيا نهاية مرحلة القطيعة بين البلدين والتي تعمدتها الإمارات خلال السنوات الماضية في. . .

"التهاني".. كجريمة بحق اليمن!

المنصب في أي دولة تحترم نفسها، تكليف وليس تشريف، وهو مغرم أكثر منه مغنم، والشخص المكلف بإدارته يدرك أنه. . .

أثر التقارب (التركي الإماراتي) على الوضع في اليمن

من المحتمل أن يكون هناك تأثير غير مباشر عبر خلق توافق تركي سعودي يتطور بصورة متسارعة تشمل شراء. . .

الموت إذ تضاعف أثره الثقيل الجغرافيا المجزأة

الحرب ليست قصفاً بالطائرات والمدافع ينتج عنها دمار مادي محسوس، ولكنها في أسوأ تجلياتها تتبدى في تلك الندوب السيئة في أخلاق الناس ومعادنهم وسلوكهم

في ضرورة إعادة تعريف "الحوثي"!

لا توجد في السياسة ثوابت مقدسة، الثابت فيها هو المتغيّر، ومن يمارسها دون إدراك لهذه الحقيقة، يتجاوزه الزمن المتحرك بسرعة، وهذه الحقيقة لا تحابي أحدا، ولها تجارب قديمة وجديدة.

التخريب في شبوة بأداة عفاشية وبقيادة مستشار رئاسي

في محافظة شبوة هناك ملاذ حقيقي للكرامة الرئاسية، وللكرامة الوطنية، لكن أحد مستشاري رئيس الجمهورية للأسف الشديد، بدأ دوراً مشبوهاً في هذه المحافظة

اليمن ومشكلة السلام!

فمن البداية لم تكن الشرعية؛ ككيان ممثل لليمن، أي قدرة على التحكم بمساري الحرب والسلام،

عن تموضع طارق وتمركز الاحتلال

لأمم المتحدة ذاتها وهي المتبنية الدفاع عن الحوثيين طوال السنوات الماضية؛

تعز.. و "فخ" السلام الأممي!

وصل مبعوث الأمم المتحدة الرابع إلى مدينة تعز، بعد أن أحجم ثلاثة مبعوثين سابقين له عن زيارتها،

"العرادة" أنموذج للقائد الجمهوري

المعارك المستمرة تؤكد أن الاتفاقات السرية إنما تحاك على مأرب وليس لصالحها، والجميع يعمل على هذا. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram