أكبر البنوك اليمنية يغلق أبوابه في صنعاء عقب اختطاف الحوثيين عدد من موظفيه

اليمن نت - خاص:
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 11, 2019

أغلق بنك التضامن اليمني أبوابه في العاصمة اليمنية صنعاء، عقب اختطاف جماعة الحوثي لعدد من موظفيه، أمس الأحد.

وكشف موظفون في البنك اختطاف الحوثيين لمدير خزنة البنك واثنين من الموظفين، وايداعهم في سجون الجماعة داخل مبنى الأمن القومي، ما اضطر البنك لإغلاق مقره الرئيس وفروعه الستة في العاصمة صنعاء.

وتحدثت تقارير محلية عن سبب الهجوم، أن الحوثيين يضغطون على بنك التضامن الإسلامي في صنعاء، لإجباره على بيع العملات بأسعار أقل من سعر السوق، لأحد التجار الكبار التابعين للجماعة وعندما رفض البنك تم اعتقال مدير الخزانة وعدد من الموظفين.

لكن موقع “المصدر أونلاين” كشف أن هذه الخطوة جاءت بعد اختطاف الحوثيين موظفين يعملون في بنك سبأ الإسلامي وبنك الكريمي، بينهم محمد حسين البيضاني مدير عام بنك سبأ الإسلامي الذي اختطف يوم السبت، وتم اقتيادهم إلى سجون الأمن القومي، وتم التحقيق معهم بواسطة يوسف زبارة وكيل البنك المركزي بصنعاء، التابع للجماعة.

ويأتي هذا الهجوم الحوثي عقب أيام من طلب الجماعة تسليم نسبة من أرباح بنك التضامن وعدد من البنوك اليمنية الخاصة للعام 2018، وفرضت الجماعة نسبة تصل إلى 30% وهو مارفضته الكثير من البنوك، وسط تهديدات حوثية، ويطلب مسلحوا الجماعة من البنوك الخاصة تسليمهم تقارير تفصيلية وبيانات مالية، وتشكك بالتقارير التي رفعها البنوك للبنك المركزي الخاضع لسيطرتهم، وتعتبرها وهمية وغير صحيحة.

ويعد بنك التضامن الإسلامي أحد أربعة بنوك إسلامية محلية عاملة في اليمن وأكبرها من حيث الانتشار، وحجم الودائع، ورأس المال البالغ 20 مليار ريال، ويملك 24 فرعاً، وفقاً لبيانات البنك المركزي اليمني، وتستحوذ كبرى الشركات العائلية في اليمن على النسبة الأكبر من أسهم بنك التضامن الإسلامي الدولي وتتثمل في، مجموعة هائل سعيد أنعم، ومجموعة السنباني، ومجموعة عبد الجليل ردمان، ومجموعة الغراسي.

وتعرض بنك التضامن الإسلامي الدولي لأضرار مادية نتيجة الصراع القائم في البلاد والذي يدخل عامه الرابع، بلغت 413 مليون ريال، تركزت في 7 فروع للبنك في عديد محافظات.

ويواجه النظام المصرفي في اليمن تحديات كبيرة وسط انهيار العملة وتوقف تصدير النفط، وانقسام البنك المركزي اليمني بين صنعاء وعدن، وانهيار الثقة مع النظام المالي الدولي عقب انقلاب الحوثيين ونهبهم احتياطيات البنك، ودخول البلد في حرب كبيرة.