27 قتيلاً بمعارك بين قوات تابعة للإمارات و”تنظيم القاعدة” جنوبي اليمن

اليمن نت- متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 18, 2018

قتل 8 جنود و19 من مسلحي تنظيم القاعدة، الأحد، في اشتباكات وقعت بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر عسكرية.

ونقلت الوكالة عن تلك المصادر: ” إن ثمانية جنود من قوات النخبة الحضرمية “الموالية للإمارات” و19 من مسلحي القاعدة في العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم “الفيصل” والتي بدأت الجمعة لتطهير مناطق تقع في صحراء حضرموت من تنظيم القاعدة”.

وقال محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني: “توجد عمليتان متزامنتان الأولى في وادي المسني غرب المكلا والثانية في وادي عمد”.

وأضاف أن القوات “أحكمت السيطرة على وادي المسني، ولم يتبق سوى فلول يتم ملاحقتها في مناطق مجاورة للوادي”، حيث كان يتحصن نحو 40 عنصرا من مسلحي القاعدة.

وكان البحسني أشار في حديث لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية في وقت سابق الأحد إلى “أن قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية الثانية تمكنت وبإسناد جوي من طيران التحالف العربي من اقتحام الموقع الذي كانت تتحصن به عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في وادي المسيني غرب مدينة المكلا وتطهيره من العناصر الإرهابية “.

صراع نفوذ.. أبوظبي تستخدم الحرب على القاعدة ذريعة لخنق النفوذ السعودي في وادي حضرموت

وقال مصدر عسكري إن قوات النخبة الحضرمية (وهي ميليشيا شبه عسكرية دربتها الإمارات) تنتمي شكلاً للمنطقة العسكرية الثانية، فيما هي لا تتلقى أوامرها إلا من القوات الإماراتية الموجودة في المكلا والتي تشارك في العملية.

وتجاهلت الحكومة اليمنية، إعلان الإمارات عن العملية منذ خمسة أيام. والأحد هنأ الرئيس عبدربه منصور هادي في اتصال هاتفي “البحسني” بتقدم القوات.

وفي تقرير حديث لفريق خبراء الأمم المتحدة في اليمن تم تسليمه لأعضاء مجلس الأمن نهاية يناير/كانون الثاني الماضي فإن قوات النخبة الحضرمية لا تتبع الأوامر القيادة العسكرية اليمنية وتتبع القيادة العسكرية للإمارات.

وتشن القوات الخاصة، التي تلقت تدريباتها على أيدي الإمارات، القوة الرئيسية مع السعودية في التحالف العربي الذي يدعم الحكومة اليمنية، هجوما عسكريا منذ  الأربعاء ضد تنظيم القاعدة في مديريات وادي حضرموت, وقال مراقبون إن محاربة القاعدة هو غطاء لتوسع الانتشار الإماراتي الذي سيصطدم بالمنطقة العسكرية الأولى المسؤولة عن تأمين مديريات الوادي.

والمكلا هي أكبر مدينة يمنية من حيث عدد السكان تقع تحت سيطرة تنظيم القاعدة بين عامي 2015 و2016، قبل أن يحررها الجيش والميليشيات العسكرية المتحالفة معه.

الإمارات في تقرير خبراء مجلس الأمن.. مستعمر ينشئ قوات محلية تمحو اليمن من الوجود