The Yemen Logo

يونسكو: إدراج آثار مأرب في قائمة التراث إجراء عاجل يتعلق بحالة صونها المثيرة للقلق 

يونسكو: إدراج آثار مأرب في قائمة التراث إجراء عاجل يتعلق بحالة صونها المثيرة للقلق 

اليمن نت - 20:39 26/01/2023

قالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، اليوم الخميس، إنها لجأت إلى استخدام إجراء عاجل لإدراج مأرب اليمنية ومواقع أخرى تتعلق بحالة صونها المثيرة للقلق. 

وأفادت في بيان لها: أدرجت لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو ثلاثة مواقع جديدة في قائمة التراث العالمي إبَّان انعقاد جلستها الاستثنائية؛ وفيما يلي المواقع المدرجة: معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس (لبنان)، ومعالم مملكة سبأ – مأرب (اليمن)، والمركز التاريخي لمدينة أوديسا (أوكرانيا). 

وأفادت" وقد أُدرجت هذه المواقع الثلاثة أيضاً في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر. 

وأوضحت أن لجنة التراث العالمي لجأت إلى استخدام إجراء عاجل لإدراج هذه المواقع لعدة أسباب تتعلق بحالة صونها المثيرة للقلق أو بنقص الموارد المالية اللازمة لصيانتها أو بالتهديدات بتدميرها من جراء النزاعات الدائرة. 

وبينت أن إدراج هذه المواقع الثلاثة في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر يفسح أمامها المجال للحصول على مساعدة دولية معزَّزة على الصعيدين التقنني. 

وأمس الأربعاء تمت إضافة مملكة يمنية قديمة وحديقة معارض خرسانية لبنانية حديثة يوم الأربعاء إلى قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي المعرضة للخطر، وهي أحدث إدخالات من الشرق الأوسط. 

وتم إدراج المعالم السبعة الرئيسية لمملكة سبأ اليمنية القديمة ومعرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس على قائمة وكالات الأمم المتحدة في "إجراء طارئ"، على أمل الحفاظ على المواقع المهملة بشكل أفضل. وأضافت اليونسكو الآن أن كلا الموقعين سيتمكنان من الوصول إلى مساعدة تقنية ومالية معززة. 

وتقع مملكة سبأ اليمنية قبل الإسلام، والتي امتدت ذات يوم من صنعاء إلى مأرب، الآن على أحد خطوط المواجهة الرئيسية التي تفصل المتمردين الحوثيين عن قوات التحالف السعودي. تم الاستشهاد بخطر الدمار الناجم عن الصراع المستمر كسبب رئيسي لإضافة المعالم السبعة التي تشمل العديد من المعابد القديمة والسد وأطلال مأرب القديمة. 

وبدأ الصراع المدمر في اليمن في عام 2014 عندما اجتاح المتمردون المدعومون من إيران العاصمة صنعاء، إلى جانب جزء كبير من شمال اليمن، وأطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليا. دخل التحالف الذي تقوده السعودية – مسلحا بأسلحة واستخبارات أمريكية وبريطانية – الحرب إلى جانب الحكومة اليمنية في المنفى في مارس 2015. 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram