The Yemen Logo

يمنيون يتساءلون عن المكان الذي باتت فيه طائرة بلادهم ليلة أمس

يمنيون يتساءلون عن المكان الذي باتت فيه طائرة بلادهم ليلة أمس

اليمن نت - 22:41 17/09/2018

آثارت الوثيقة التي خرجت مؤخرا عن استجداء طيران اليمنية للتحالف بالسماح لطائراتها بالمبيت في مطار عدن الدولي إستياء واسع في أوساط اليمنيين.

وقالت الوثيقة ، إنه نظراً لارتفاع تكاليف مبيت طائرات اليمنية في الخارج، ووصولها إلى ما يقارب 20 ألف دولار يومياً، فإنها تطلب من التحالف السماح لطائراتها بالمبيت بمطار عدن الدولي.

وأطلق الصحفي اليمني "غمدان اليوسفي" حملة إلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي، على الوسم #أين_باتت_طائرة_اليمنية_أمس" وتفاعل معه مئات النشاطين اليمنيين، مشيرين إلى أن ذلك سؤال يمني محرج سنظل نردده حتى تستعيد (اليمنية) حقها في المبيت على أراضيها.

ويأتي ذلك في ظل إحكام الإمارات سيطرتها ونفوذها التام على مطار عدن وجميع المنافذ البحرية بالمدينة، في خضمّ مشاركتها ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن.

وعلق الفنان اليمني "محمد الربع" في تغريدة على الوسم قائلا، في الوقت الذي توقع الأمم المتحدة فيه إتفاقية مع الإنقلابيين لتسيير رحلات جوية من مطار صنعاء طيران اليمنية التابع للشرعية ممنوع نزوله في مطار عدن .

وأضاف" الربع" جاري إعادة الأمل بس مش عارفين هل للحوثي أم للشرعية ؟

من جانبه قال الصحفي اليمني "غمدان اليوسفي"، سؤال يمني محرج سنظل نردده حتى تستعيد (اليمنية) حقها في المبيت على أراضيها " #أين_باتت_طائرة_اليمنية_أمس".

وذهب الإعلامي اليمني "هشام الزيادي"، إلى أن اليمن كان معها رئيس وحكومة وشعب وجيش وطائرات وأحزاب سياسية، وجاء الحوثيين وانقلبوا على الرئيس والحكومة مشيرا إلى أن السعودية فزعت للجار ، فجاءت لاستعادة الشرعية، لكنها جاءت وشردت الرئيس والحكومة والجيش والشعب والأحزاب السياسية والطائرات، وقتلت المدنيين ودمرت اليمن.

وأوضح الزيادي أن الخوف من الحاكم الخائف والجبان أكثر من المستبد، الحاكم الجبان تتفكك البلاد وتضعف على يديه، وتكون البلاد معرضة للغزو والاطماع الخارجية، نتيجة الفشل في إدارة الدولة وحفظ تماسكها وإبقاء هيبة الدولة فوق الجميع .

وأضاف: بعد سعودة المهن في السعودية وطرد اليمنيين، جاري الآن سعودة وأمرتة "من الامارات" الجُزر والمطارات والموانئ اليمنية وطرد اليمنيين وطائراتهم منها..!

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram