ولد الشيخ: نجحنا في منع عملية عسكرية في الحديدة اليمنية

اليمن - متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مايو 30, 2017

قال المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في كلمته أمام مجلس الأمن إن ميليشيات الحوثي وصالح قتلت وجرحت عشرات المدنيين ومؤكداً نجاحه في منع عملية عسكرية لتحرير ميناء الحديدة غربي البلاد.

وقال ولد الشيخ إن تواصل القتال في اليمن يؤدي لانتشار أوسع للسلاح والألغام الأرضية مشيرا إلى أن نحو 500 حالة وفاة بسبب الكوليرا في اليمن واشتباه بإصابة الآلاف.

وانتقد المبعوث الأممي إلى اليمن أطراف النزاع في اليمن، معتبرا أنها تقود البلاد إلى الهاوية.

وقال ولد الشيخ أحمد خلال جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في اليمن، إن رفض أطراف النزاع هناك تقديم تنازلات “يبعدنا أكثر عن الحل الشامل”، ويزيد من معاناة اليمنيين على المستوى الإنساني.

وأضاف أن سبعة ملايين يمني مهددون بخطر المجاعة، معتبرا أن اليمن يعاني الأزمة الغذائية الأسوأ في العالم.

وقال المبعوث الأممي: نجحنا حتى الآن في منع عملية عسكرية في مدينة الحديدة.

موجهًا حديثه لأعضاء المجلس، حذّر ولد الشيخ من مغبة هجوم قوات التحالف العربي على ميناء الحُديدة (غرب)، قائلًا: “انتشار الأعمال العسكرية ووصولها إلى الحُديدة، سيُخلف أثارًا مدمرة على البنية التحتية وعلى أرواح المدنيين”.

وأشار إلى أن الهجوم “سيُهدد تدفق المستلزمات الطبية عبر الميناء ما سيفاقم من معاناة اليمنيين”.

وأردف: “لقد قلت للأطراف خلال الاجتماعات التي عقدتها مؤخرا مع حكومة اليمن والقادة السياسيين في صنعاء، إنه لا بد من التوصل إلى حل وسط بالنسبة لميناء الحُديدة حتى نتجنب مثل هذا السيناريو المرعب”.

وأعرب المسؤول الأممي عن أسفه لعدم اجتماع “تحالف (الحوثي – صالح ) للتباحث معه حول هذا الأمر.

وتابع “لقد اقترحت اتفاقا نتجنب به الصدامات العسكرية في الحُديدة، وهذا الاتفاق ينبغي التفاوض بالتوازي معه على ضمان استئناف دفع رواتب الموظفين على مستوي الدولة”.

وأوضح أن الاتفاق “يتضمن عناصر أمنية وإنسانية واقتصادية (لم يحددها) تسمح باستمرار تدفق المواد الإنسانية والتجارية عبر الميناء، وضمان إنهاء أي انحراف بعوائد الجمارك والضرائب، واستخدامها من أجل تعزيز دفع المرتبات وتقديم الخدمات”.