The Yemen Logo

وكالة: المواجهات بين الحوثيين والحكومة في مأرب تحولت إلى "حمام دم"

وكالة: المواجهات بين الحوثيين والحكومة في مأرب تحولت إلى "حمام دم"

اليمن نت - 15:09 22/02/2021

اليمن نت _ رويترز

قالت وكالة رويترز، نقلاً مصادر عسكرية ومسؤول محلي، اليوم الاثنين، إن المئات من المقاتلين سقطوا في هجوم الحوثيين على منطقة مأرب اليمنية في أعنف اشتباكات دموية منذ 2018.

وقالت المصادر إن مئات المقاتلين من الجانبين قتلوا في اشتباكات بمنطقة مأرب الغنية بالغاز. لم يُسمح لهم بالتحدث علناً عنهم.

وأضافت المصادر أن الحوثيين ربما خسروا مقاتلين أكثر من الحكومة خلال الهجوم، حيث تتفاخر قوات التحالف بتفوقها الجوي.

يأتي هجوم قوات الحوثي المتحالفة مع إيران على مدينة مأرب الخاضعة للحكومة وسط جهود دبلوماسية متجددة لإنهاء الحرب المستمرة منذ ستة أعوام، وكما قالت الولايات المتحدة إنها ستنهي دعمها للتحالف الذي تقوده السعودية ويدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا.

وحثت الأمم المتحدة الحوثيين على العودة للمفاوضات وقالت إن الهجوم يهدد بنزوح جماعي.

وقال مصدر عسكري لرويترز إن ساحات المعارك تحولت إلى "حمام دم". وأوضح مصدران إن غالبية القتلى من المقاتلين وليسوا المدنيين.

وقالت المصادر إن الدفاعات الموالية للحكومة في صرواح غربي مأرب انهارت، حيث يقع خط المواجهة الآن على بعد حوالي 20 كيلومترا (12.4 ميلا) من المدينة.

وبلغت حصيلة قتلى المعارك التي دارت في الأسابيع الثلاثة الماضية على نطاق لم يسبق له مثيل منذ 2018، عندما شنت قوات التحالف بقيادة السعودية هجوماً في المنطقة الساحلية على البحر الأحمر للسيطرة على أكبر ميناء في اليمن في الحديدة.

وتوقف هذا الهجوم وسط مخاوف إنسانية.

وأقيمت جنازات جماعية لمقاتلي الحوثي الذين قتلوا في عملية مأرب خلال الأسبوع الماضي في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقال المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام على تويتر يوم الأحد إن قواتهم ستواصل القتال حتى "تحرير" البلد بأكمله.

وقال عبد السلام "ما تشهده مأرب هو جزء من معركة تحرير وطني في مواجهة استمرار العدوان والحصار".

ولم يرد عبد السلام والمتحدث باسم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي على طلبات للتعليق على الخسائر البشرية المبلغ عنها.

تحركت الخطوط الأمامية في اليمن قليلاً في السنوات الأخيرة ، لكن الحرب تحولت في الأشهر الـ 12 الماضية إلى مأرب ، آخر معقل للموالين لهادي.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة إن حوالي 116 ألف شخص غادروا منازلهم بالفعل خلال العام الماضي ، واقتلع آلاف آخرون من ديارهم في الأسابيع الأخيرة.

ويأتي التصعيد وسط جهود متجددة لإنهاء الحرب بعد تغيير جذري في الموقف الأمريكي تجاه السعودية التي تقود تحالفًا عسكريًا يأمل في إعادة حكومة هادي.

وألغت الإدارة الأمريكية الجديدة للرئيس جو بايدن تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية، والذي فرضه الرئيس السابق دونالد ترامب، وأوقفت دعم العمليات الهجومية للتحالف الذي تقوده السعودية.

ودعت الولايات المتحدة والأمم المتحدة الحوثيين إلى وقف هجوم مأرب ووقف جميع العمليات العسكرية وإنهاء الضربات عبر الحدود على السعودية والمشاركة في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وقال دبلوماسي غربي: "من الواضح أن الحوثيين يستغلون عزلة السعودية بعد انتخاب جو بايدن ... وتحالفها المنحل".

"إنها مقامرة كبيرة لكني أتساءل أيضًا ما الذي سيخسرونه؟"

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram