The Yemen Logo

وكالة: "الحوثي" تضع اشتراطات جديدة تعيق استئناف المفاوضات

وكالة: "الحوثي" تضع اشتراطات جديدة تعيق استئناف المفاوضات

اليمن نت - وكالات - 19:31 14/05/2023

وضعت مليشيات الحوثي اشتراطات جديدة تتعلق بتسليم رواتب الموظفين، ما قد يتسبب بعرقلة استئناف المفاوضات بينها وبين الحكومة اليمنية، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر حكومي "مطلع".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مصدر حكومي للأناضول،

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن "مليشيات الحوثي وضعت تعقيدات جديدة بشأن الاتفاق على آلية تسليم رواتب الموظفين في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، والمتوقفة منذ سنوات".

وأضاف أن الحوثي "اشترط صرف رواتب لكل عناصره ومليشياته حسب كشوفات العام الحالي، فيما الحكومة الشرعية تطرح كشوفات 2014".

وأشار إلى أن "الحوثي كان سابقا موافقا على صرف الرواتب بناء على كشوفات 2014 (قبل اندلاع الحرب)، لكنه رفع السقف مؤخرا".

وذكر المصدر أن "الحوثي رفع سقف مطالبه نتيجة معرفته بالرغبة الصادقة للحكومة الشرعية والتحالف بقيادة السعودية، لإحلال السلام في اليمن".

وتابع: "الحوثي يضع عراقيل جديدة أمام تقدم المفاوضات، بشكل دائم".

وحتى الساعة السابعة مساء لم يصدر تعليق من الحوثيين بشأن الأمر، لكن مسؤولين في المليشيات صرحوا مؤخرا بأن تقدم المفاوضات "مرهون بإجراءات عملية لحل الملف الإنساني، خصوصا صرف الرواتب".

ويعاني قرابة مليون موظف في المناطق الخاضعة للحوثيين من انقطاع رواتبهم منذ سنوات جراء تداعيات الحرب وانقسام البنك المركزي في البلاد.

وفي 8 أبريل/ نيسان الماضي، عقد وفدان من السعودية وسلطنة عمان مباحثات مع قادة بجماعة الحوثي في صنعاء استمرت 6 أيام ، تناولت سبل تمديد الهدنة وإحلال السلام في اليمن.

ومنذ فترة، تزايدت مساعٍ إقليمية ودولية لتحقيق حل سياسي شامل للأزمة في اليمن، على أن يبدأ بتجديد هدنة استمرت 6 أشهر وانتهت في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وسط تبادل الحكومة والحوثيين اتهامات بشأن المسؤولية عن فشل تمديدها.

ويعاني اليمن حربا بدأت عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدة محافظات نهاية 2014، واشتد النزاع منذ مارس 2015، بعد تدخل تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية لإسناد قوات الحكومة الشرعية في مواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram