وفاة أكثر من 50 يمني بحمى الضنك والملاريا في مديرية واحدة غربي اليمن

كشف تقرير رسمي، اليوم الاثنين، عن وفاة 50 يمني خلال ثلاثة أسابيع؛ جراء إصابتهم بحمى الضنك في مديرية واحدة بمحافظة الحديدة غربي اليمن.

وبحسب تقرير صادر عن مكتب الصحة في مديرية الجراحي، توفي أكثر من 53 يمني خلال ثلاثة أسابيع فقط من شهري أكتوبر ونوفمبر الجاري، جراء تفشي حمى الضنك والملاريا في المديرية الخاضعة للحوثيين والقريبة من خطوط القتال جنوب الحديدة.

وتجاوز عدد المصابين بحمى الضنك خلال المدة ذاتها 2122 شخص، فيما أصيب 2961 بالملاريا وسط دعوات ومناشدات للمنظمات الدولية بمساعدة السكان، وانقاذهم من هذه الموجة الكبيرة لحمى الضنك.

وتعيش معظم مديريات الحديدة الساحلية أوضاعا مأساوية وكارثية جراء تفشي الأوبئة والمجاعة والفقر، وتفاقم المعاناة جراء المعارك الطاحنة في معظم مديريات وأحياء الحديدة، في ظل فشل أممي في إيقاف القتال ومساعدة السكان غربي البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى