The Yemen Logo

وسط أزمة وقود خانقة.. الحكومة اليمنية تغادر عدن مجدداً إلى الرياض

وسط أزمة وقود خانقة.. الحكومة اليمنية تغادر عدن مجدداً إلى الرياض

اليمن نت - 20:07 25/10/2017

غادر رئيس الوزراء اليمني وأعضاءً من حكومته، مساء اليوم الأربعاء، محافظة عدن جنوبي البلاد إلى الرياض في زيارة تستمر عدة أيام، بالتزامن مع أزمة وقود خانقة في المدينة التي تعتبر العاصمة المؤقتة.

وقال غمدان الشريف، السكرتير الصحفي لرئاسة مجلس الوزراء اليمني، لوكالة الأناضول أن رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر غادر عدن مساء اليوم، متجهًا إلى الرياض، في زيارة تستمر عدة أيام.

وأضاف أن بن دغر "سيناقش مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، عددًا من الملفات الملحة المتعلقة بالأوضاع السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية".

كما من المقرر أن يلتقي عددًا من سفراء عددٍ من الدول لدى اليمن، لبحث جهود إحلال السلام في البلاد.

ويرافق بن دغر نائبه، وزير الخدمة المدنية عبد العزيز جباري، ورئيس مجلس القضاء الأعلى علي ناصر، ووزير الدولة صلاح الصيادي، وعددًا من المسؤولين في القضاء وقطاع الطاقة.

وتأتي مغادرة رئيس الحكومة اليمنية لعدن، في ظل أزمة خانقة تعاني منها المحافظة، والمحافظات المجاورة لها (لحج، أبين، الضالع)، في توفير المشتقات النفطية، ما تسبب بتقليص ساعات توصيل التيار الكهربائي إلى أقل من 4 ساعات في اليوم.

وتصطف مئات السيارات أمام محطات لبيع الوقود، وارتفعت تكاليف المواصلات العامة بنحو الضعف. وأغلقت أغلب محطات بيع الوقود أبوابها منذ السبت الماضي، وتواجه الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، مشاكل في تزويد مصافي عدن بالنفط، مع توقف العمل في حقول محافظتي حضرموت وشبوة شرقاً.

ويشهد اليمن، منذ نحو عامين ونصف العام، حربًا بين القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، من جهة ثانية.

وخلفت الحرب أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير، أدى إلى أزمات متتالية.

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram