وزير يمني ينتقد الصمت الدولي إزاء جرائم الإبادة التي يتعرض لها سكان صنعاء على يد الحوثيين

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 7, 2017

انتقد وزير الإعلام اليمني “معمر الإرياني”، اليوم الخميس، الصمت الدولي إزاء الجرائم التي يتعرض السكان في العاصمة صنعاء على يد الحوثيين.

وقال “الإرياني” في سلسلة تغريدات بصفحته على موقع “تويتر”، إن سكان صنعاء يتعرضوا للإبادة وأصبحوا  تحت الاقامة الجبرية، والشعب في مناطق سيطرة الميليشيات الإنقلابية يتعرض لأبشع أنواع الإنتهاكات.

وأكد أن الميليشيات الإنقلابية قامت بحجب كافة وسائط التواصل الإجتماعي في محاولة لعزل أبناء الشعب في مناطق سيطرتها عن العالم وإخفاء الجرائم التي ترتكبها بحقهم والتي ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية .

وتهم الإرياني جماعة الحوثي بتنفيذ حملات مداهمة وتفتيش لمنازل كافة المعارضين لها في صنعاء وحجة والمحويت واعتقلت المئات منهم.

وبحسب الوزير اليمني، نفذت جماعة الحوثي إعدامات ميدانية بحق مئات العسكريين والمدنيين.

ووصف إعتداء مسلحي الحوثي على التظاهرة النسائية في ميدان السبعين واعتقال العشرات منهن إلى جهة مجهول بالحادثة غير المسبوقة.

وسخر “الإرياني”، من مطالبات المنظمات الدولية بفتح الحديده لتزويد صنعاء بالوقود قائلا ، إن الشعب لا يحتاج الان الى وقود فهو يحتاج إلى الأمن، ويتعرض للإبادة في صنعاء وسط صمت مخيف من كافة الجهات الدولية المعنية .

والإثنين الماضي، سيطر الحوثيون على آخر المواقع الخاضعة لسيطرة حليفهم الرئيس السابق “علي عبدالله صالح” في صنعاء، إثر مقتله هو وعدد من أفراد أسرته وقيادات حزبه، عقب معارك اندلعت مطلع الأسبوع.