The Yemen Logo

وزير الداخلية السابق يتهم الإمارات بتزويد الحوثي بالصواريخ والطائرات المسيرة

وزير الداخلية السابق يتهم الإمارات بتزويد الحوثي بالصواريخ والطائرات المسيرة

غرفة الأخبار - 10:43 25/11/2021

قال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني السابق أحمد الميسري إن الانسحاب من الساحل الغربي لليمن خدمة مجانية من جانب القوات المشتركة بقيادة العميد طارق صالح لمصلحة الحوثيين.

وأضاف في حديثه لبرنامج "بلا حدود" على قناة الجزيرة بأن الانسحاب جاء ضمن مسلسل التخادم الحوثي الإماراتي، ووصف ما حدث بأنه خيانة لدماء الشهداء، وأن الحكومة الشرعية وحليفتها السعودية حتى الموقعين على اتفاق سـتوكهولم لا علم لهم بانسحاب القوات التابعة للإمارات صاحبة النفوذ الأكبر في البلاد.

وتابع أن البيع تم في وضح النهار، وأنه "خيانة تضاف إلى الخيانات منذ بدء الحرب"، متهما قوى دولية أسهمت بصناعة الحوثي في المشاركة بهذه الخيانات في المراحل المختلفة من الحرب، مؤكدا أن لدى الشرعية خيارات كثيرة لاستعادة الحديدة إذا أرادت، أهمها إسقاط اتفاقية ستوكهولم، وتوحيد الصفوف، وطرد الخونة.

وطالب قيادة التحالف والشرعية اليمنية بالخروج على الشعب والكشف عن هوية من قام بخيانة الانسحاب من منتصف مدينة الحديدة لعشرات الكيلومترات وتقديمه للمحاكمة، ودعا السعودية والرئاسة اليمنية لمحاسبة الإمارات التي أعلنت في وقت سابق انسحابها من اليمن، متسائلا عن أسباب بقائها.

واتهم أحمد الميسري الإمارات بإدخال الطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية إلى الحوثيين لضرب المملكة العربية السعودية عبر ميناء عدن الخاضع لسيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، كما اتهم الإمارات بمحاصرة الشعب اليمني والشرعية اليمنية ومنع كل شيء عنهما.

وبشأن قوات طارق صالح الموجودة في الساحل الغربي، أكد الميسري أنه مقاتل في الساحل لكنه يتلقى الأوامر من أبو ظبي ولم يكن له أي رأي في الانسحاب الذي حدث أخيرا، مشيرا إلى أن السعودية قادرة على تغيير المعادلة بإلزام الإمارات بإعادة الأمور إلى وضعها السابق.

وعن تطورات الأوضاع في مأرب، نفى أحمد الميسري قرب سيطرة مليشيا الحوثي على مأرب، وأكد أن المعركة هناك مختلفة عما يحدث في بقية الجبهات اليمنية، مؤكدا أن هزيمة الحوثيين ستكون من مأرب وباتت قريبة، وما يشيعه الحوثي عن تطويق مأرب أمر غير دقيق.

وعن التقدم الحوثي في بعض مناطق شبوة قال إن هذه المحافظة تمثل أحد ملامح الدولة ويجري التأمر عليها من قبل الإمارات لإسقاطها، لأن السلطات فيها قررت طرد القوات الإماراتية التي تسيطر على حقول الغاز هناك.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

بيان جباري وبن دغر ماله وما عليه

فمن نظر للبيان من زاوية مصالحه الشخصية التي ينعم فيها حاليا والتي ما كان له أن يحصل عليها

قال قرداحي في حديث لقناة "الجديد" اللبنانية، إن استقالته هذه "تشكل دعما للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته إلى دول الخليج

رغم كونها جزءا من حياتنا الحديثة، إلا أن المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.

الضربة استهدفت موقع أسلحة نوعية تم نقلها من مطار صنعاء الدولي".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram