وزير الأمن الداخلي الأمريكي يتوعد الحوثيين وإيران

اليمن - متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مايو 16, 2017

توعد وزير الأمن الداخلي الأمريكي (جون كيلي) جماعة الحوثي في اليمن والجمهورية الإيرانيَّة من أجل تغيير سلوكهما داخلياً وخارجياً.
وقال كيلي في حوار أجرته معه صحيفة “عكاظ” إن الرئيس دونالد ترامب “سيشارك مع دول الشرق الأوسط لحل المشكلات في المنطقة، ومع السعودية لحل المشكلات الخطيرة في اليمن”.
وأشار الوزير إلى أن العمل العسكري مفيد في بعض الظروف، وأوضح أنه بصفته عسكريا سابقا، يجب أن يكون العمل العسكري “الملاذ الأخير”.
وقال إن ترامب “سيتولى سياسة خارجية قوية تقوم على شراكات مع دول مثل السعودية وأعتقد أنه من أجل تغيير سلوك بعض الدول أو الأفراد مثل إيران والحوثيين سوف تطبق عدة أشكال مختلفة من القوة الدولية وأدوات القوة سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو العسكرية مفيدة في كثير من الظروف وفي بعض الظروف ليست كذلك”.
وأوضح كيلي أن التوقعات كانت أن تعدل إيران عن سلوكها وتلتزم بالاتفاقيات الدولية والقانون، “فإذا لم يفعلوا ذلك، فإنهم سوف يعانون من عقوبات، وعقوبات اقتصادية، وعقوبات على السفر.. ونحن جميعا نأمل أن ترقى إيران إلى مستوى مسؤولياتها بموجب القانون الدولي والاتفاقات التي وقعتها مع الدول الكبرى”.
وكان ترامب قد أعلن، من البيت الأبيض، نيته زيارة السعودية في 23 من الشهر الجاري. وقد وصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير هذه الزيارة بالتاريخية بكل المقاييس. وكذلك من المقرر أن يتوجه ترامب، بعد زيارته السعودية، إلى “إسرائيل” وبعد ذلك إلى روما.
وذكر الجبير في وقت سابق، في تصريحات صحفية، بمقر سفارة المملكة في واشنطن أن زيارة ترمب للمملكة ستشمل “قمة ثنائية، وقمة مع قادة دول الخليج العربي، وقمة مع قادة دول عربية وإسلامية”.
وذكرت وسائل إعلام سعودية، أن من المقرر أن تعقد القمة السعودية-الأمريكية، وبعدها سيحضر ترامب اجتماع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في قمته نصف السنوية، وكذلك من المقرر أن يشارك ترامب في القمة الإسلامية-الأمريكية، التي من المنتظر أن يحضرها رئيس وزراء باكستان نواز شريف، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعدد من قادة الدول التي تشارك في التحالف العسكري الإسلامي لمكافحة الإرهاب.