“واشنطن والأمم المتحدة” تطالبان السعودية بالتحقيق في غارة جوية على صعدة

اليمن نت- متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: أغسطس 9, 2018

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة، يوم الخميس، المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي، بالتحقيق في غارة جوية على حافلة في محافظة صعدة.

ودعت واشنطن في مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيدر ناورت، السعودية والتحالف العربي، إلى فتح تحقيق في الهجوم خلف عشرات القتلى والمصابين من المدنيين، غالبيتهم أطفال في مديرية ضحيان التابعة لمحافظة صعدة.

وقالت “ناورت” ليست لدينا تفاصيل حول ما يحدث في الميدان، لكننا نتابع التقارير الصحفية، وقلقون من هذه التقارير التي تتحدث عن الهجمات الأخيرة على الحافلة، لكن ندعو السعودية والتحالف العربي للتحقيق في هذه الهجمات، والعمل على اتخاذ إجراءات من أجل حماية أرواح المدنيين.

وأضافت: نأسف لسقوط هذه الأرواح وندعو جميع الأطراف إلى حماية أرواح المدنيين في اليمن.

وهاجمت “ناورت” جماعة الحوثيين لمهاجمتها المنشآت المدنية في السعودية، من خلال الأسلحة والصواريخ التي يتم تزويدهم بها من إيران، مؤكدة أن “السعودية حليف استراتيجي للولايات المتحدة في المنطقة”.

من جانبها شددت منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة “ليزا غراندي”، على إجراء تحقيق فوري فيما حدث الخميس في صعدة، لضمان عدم تكرار ما جرى، وطالبت أطراف النزاع في اليمن بالتزام القانون الدولي.

وأكدت “غراندي” في تصريحات صحفية، على وجوب ضمان العلاج والرعاية لضحايا هذا الحادث المروع، مشيرة إلى إن الأزمة الإنسانية في اليمن هي الأسوأ في العالم.

وفي وقت سابق اليوم نشرت جماعة الحوثي صور ضحايا مدنيين، قالت إنهم سقطوا بغارة جوية للتحالف العربي على حافلة تقل طلاب في طريقهم لدورة صيفية، وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، على حسابها بـ”تويتر”، إن الهجوم وقع صباح الخميس على حافلة تقل أطفالا في سوق ضحيان شمالي محافظة صعدة”، وأسفر عن مقتل 50 وإصابة 77.

لكن المتحدّث باسم التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، قال في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، إن العمل العسكري استهدف “العناصر التي خططت ونفذت لاستهداف المدنيين ليلة الأربعاء في مدينة جازان السعودية، وقتلت وأصابت المدنيين، معتبرا أن الاستهداف الذي تم، “عمل عسكري مشروع، ويتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.