هجمات حوثية على “صرواح” لتخفيف الضغط على “نهم”.. ومعارك مشتعلة لم تتوقف

اليمن نت - متابعات خاصة
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 22, 2018

نفت قوات الجيش اليمني مزاعم نشرتها وسائل اعلامية عن تحقيق جماعة الحوثي تقدماً في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب.

وأوضح المركز الاعلامي للقوات المسلحة عن مصدر عسكري، أن مقاتلو جماعة الحوثي الانقلابية حاولوا قبل يومين التسلل إلى بعض المواقع في جبهة صرواح غربي مارب، إلا أنهم فشلوا في تحقيق أي تقدم بالرغم من الحشود التي جمعتها منذ أيام.

وكثفت وسائل اعلامية محسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعومة من دولة الإمارات، من نشر أخبار وتقارير صحفية خلال اليومين الماضيين تتحدث عن سقوط مديرية صرواح الواقعة غربي مأرب بيد جماعة الحوثي، وأن 90% باتت تحت سيطرتها.

وقال المركز الاعلامي للجيش، إن قواته رصدت تحركات لحشود جماعة الحوثي ومحاولتها التسلل إلى مواقع في ميسرة جبهة صرواح منذ لحظاتها الأولى، واستدرجوا تلك المجاميع إلى كمين محكم سقط خلاله معظم عناصر المليشيات بين قتيل وجريح، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار تحت ضربات أبطال الجيش الوطني وغارات التحالف العربي المركّزة.

ولفت إلى أن جثث الحوثيين لا تزال متناثرة في أطراف المواقع التي حاولت التسلل إليها، وأن مدفعية الجيش الوطني استهدفت تجمعات متفرقة للمليشيات وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المغرر بهم وتدمير آليات قتالية تابعة لها.

وأشار المصدر إلى أن الهزائم التي تعرضت لها مليشيات الحوثي الانقلابية مؤخراً، في جبهات صعدة وصنعاء والساحل الغربي، وكذا الهزائم السياسية دفعتها لتنفيذ هجمات انتحارية في صرواح في محاولة لتسويق انتصارات وهمية لرفع معنويات أنصارها الهابطة وهو ما لم يتحقق لها بفضل يقظة أبطال الجيش الوطني وجاهزيتهم القتالية العالية.

وتتواصل عملية عسكرية كبيرة للجيش اليمني –بحسب تصريح مصدر عسكري لـ”اليمن نت” منذ اسبوعين، حققت فيها قوات الجيش تقدماً وحررت مواقع جديدة كانت تسيطر عليها جماعة الحوثي، بالتزامن مع خفوت في التغطية الإعلامية للجيش، الأمر الذي دفع جماعة الحوثي لتنبي هجوماً شرساً على مواقع في جبل هيلان بهدف تخفيف الضغط على العملية العسكرية المستمرة شرقي العاصمة صنعاء.

وأكد المصدر، سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، في المعارك الدائرة في صرواح.