The Yemen Logo

(نيويورك تايمز) الحرب دفعت اليمنيين إلى "العوز" وأجبرت كثيرين على "التسول"

(نيويورك تايمز) الحرب دفعت اليمنيين إلى "العوز" وأجبرت كثيرين على "التسول"

اليمن نت - 22:37 23/08/2018

في إحدى المساءات الأخيرة كان علي الحجوري، وهو رجل في الستينات من عمره، يتسول في ميدان السبعين (جنوب غرب صنعاء) بالعاصمة اليمنية. الحجوري الذي كانت شفتيه جافة يتوقف عند كل سيارة تتوقف قرب حديقة عامة رافعاً يده اليمني للحصول على المساعدة. عندما تغيب الشمس في البلاد التي مزقتها الحرب يعود الحجوري إلى غرفة مستأجرة حيث كان يعيش مع أسرته التي كانت تتضور جوعاً.

بهذه المقدمة افتتحت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً كتبه الصحافي في صنعاء "شعيب المساوى"، حيث لفتت إلى أن الحرب الموجودة في البلاد دفعت اليمنيين إلى "العوز" وأجبرت الكثيرين على التسول.

قبل حوالي ثلاث سنوات، بعد قصف مكثف من قبل المملكة العربية السعودية، هرب الحجوري من منزله في محافظة المحويت، 75 ميلا شمال غرب صنعاء. اعتاد أن يعمل كمزارع وحصل على وظائف في البناء مع ابنه لتكملة دخلهم.

سنوات الحرب

وكان أيضاً المستفيد من برنامج تديره الحكومة، والذي يقدم حوالي 32 دولاراً كل ثلاثة أشهر للفقراء والعاطلين عن العمل والأشخاص ذوي الإعاقة. عطلت الحرب هذا المصدر للدعم أيضا.

أكثر من ثلاث سنوات على الحملة العسكرية – التي تزامنت مع الكثير من الحواجز البحرية والجوية- من قِبل المملكة العربية السعودية والإمارات المدعومتين من الولايات المتحدة لم يُهزم المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران. لكنها دفعت الشعب اليمني إلى "العوز" وخلّق أكبر أزمة إنسانية في العالم.

أبدى العالم انتباهاً كبيراً إلى فضائع القتل مثل تلك المذبحة التي أودت بحياة 44 طالباً في 9 أغسطس/آب الجاري خلال رحلة مدرسية في محافظة صعدة لكن ما لا يلاحظه أن الحرب تدمر أرواح اليمنيين "المحاصرين".

في اليمن يعتمد نحو 9 ملايين أسرة للبقاء على قيد الحياة على رواتب القطاع العام (يبلغ عدد الموظفين في القطاع العام حوالى 1.4 مليون يمني). كان البنك المركزي اليمني مفتاح توزيع رواتبهم. وقد قامت الحكومة اليمنية (المعترف بها دولياً) والمدعومة من السعودية بنقل البنك المركزي في سبتمبر 2016 من صنعاء إلى مدينة عدن الساحلية الجنوبية، حيث تتمركز الحكومة اليمنية المتحالفة مع السعودية.

في ذلك الوقت، حذرت المنظمات الإنسانية من هذه الخطوة، لكن الحكومة برئاسة عبد ربه منصور هادي وعدت بالحفاظ على سياسة البنك في دفع رواتب الموظفين بغض النظر عن موقعهم في مناطق البلاد التي يسيطر عليها الحوثيون أو التحالف الذي تقوده السعودية.

هذا الوعد لم يتم تنفيذه، مع بعض الاستثناءات النادرة. وتُرك أكثر من مليون موظف في القطاع العام، ممن دعموا حوالي تسعة ملايين أسرة، دون مرتبات ودفعتهم للعيش على الإعانات ومنظمات الإغاثة.

تعاظم يأس اليمنيين

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، تعاظم يأس اليمنيين منذ أن بدأ التحالف الذي تقوده السعودية هجومه للاستيلاء على مدينة الحديدة "غربي البلاد" التي تدخل من خلالها معظم الواردات والمساعدات الإنسانية إلى البلاد. وقد فر نصف سكان الحديدة البالغ عددهم ستمائة ألف شخص.

قام التحالف بتفجير محطة مياه في الحديدة، وتم تدمير خدمات الصرف الصحي. كما قصفت قوات التحالف التي تدعمها المنازل الخاصة وسوق السمك والمستشفى الرئيسي في الحديدة. وتم التأكد من قصف سوق الأسماك في المدينة لكن المستشفى الرئيسي (الثَّورة) ما زالت المعلومات متضاربة.

وعلى الرغم من هدنة رسمية للسماح للأمم المتحدة بالتفاوض على اتفاق سلام، فإن القتال مستمر. تظهر آثار الحرب بشكل متزايد في شوارع صنعاء. وزادت أسعار الغذاء والوقود مرتين أو ثلاث مرات وهي بعيدة عن متناول معظم السكان واللاجئين. ويبلغ سعر كيس القمح 50 كيلوغرام، الذي كان يكلف 4500 ريال يمني قبل الحرب، 12 ألف ريال يمني الآن.

مع استمرار الحرب، تستمر الأسعار في الارتفاع، حيث تستمر قيمة الريال اليمني في الانخفاض مقابل الدولار. وسعر الصرف قد تغير من 250 ريال اليمني مقابل دولار قبل الحرب إلى 550 ريال يمني مقابل دولار.

يوميات صحافي في صنعاء

أجبر غياب الوظائف عدد كبير من الناس على التسول في الشوارع. في جولة الرويشان، وهي واحدة من أكثر الجولات ازدحاما في وسط صنعاء، يتحول الناس إلى التسول بسرعة من سيارة إلى أخرى أثناء الاختناقات المرورية، طلبا للمساعدة.

وقال الكاتب المساوى: بعد ظهر أحد الأيام الأخيرة شاهدت رجلاً يحاول وضع المتسولين بتشكيل خط حتى يتسنى للجميع الحصول على فرصة لاستلام مبلغ زهيد من المال. وبينما كان يحاول تنفيذ النظام، قفز صبي عمره نحو 8 سنوات على غطاء سيارة صديقي، حاملاً زجاجة من المنظف الأصفر وقطعة قماش، وانطلق ليغسل الزجاج الأمامي. أعطاه صديقي بعض النقود. الولد ببساطة يريد أن يأكل، لشراء ساندويتش.

يشكل الرجال والنساء المسنات غالبية المتسولين الجدد في صنعاء. لكن مثل الحجوري المزارع والنازح، لا يمكنهم التنافس مع الفتيان والفتيات النشيطين الذين يتسولون في الشوارع أو يحومون حول المطاعم بحثاً عن بقايا الطعام. غالبا ما ترى النساء العجائز في العباءات السوداء يقفون خارج المطاعم في خط. يقفون في صمت ويقبلون أي طعام أو هدايا يتم تقديمها.

وقال المساوى: في أحد الأيام الأخيرة، كنت أسير في شارع "صفر" في حدة، حي راقي، عندما أوقفتني امرأة تمشي مع ابنتها الصغيرة. اعتقدت أنها كانت تسأل عن الاتجاهات. وقالت "زوجي على قيد الحياة لكنه لا يملك المال. لقد تم طردنا من كل شيء".

وأضاف الكاتب: "ليس لديها أي شيء لإطعام أسرتها وطلبت المساعدة"، وقالت المرأة: "لم أطلب المساعدة من قبل، لا يعرف زوجها وعائلتها أنها تتسول".

وأضافت المرأة: "لا تتفاجأ! سترى الأمة بأسرها في الشارع قريبًا."

من جندي إلى شحاذ

ويشير الكاتب: في يوم آخر كنت أسير خارج مطعم شعبي في المدينة عندما أوقفني رجل في الأربعينات من عمره. وقال: "أنا لا أسعى للحصول على المال". أخرج بطاقة هوية من وزارة الدفاع، التي وصفته بأنه عريف. كان من تعز، وهي مدينة تبعد 172 ميلاً إلى الجنوب من صنعاء، حيث كان يمتلك منزلاً. وقد هرب مع عائلته إلى صنعاء قبل ذلك بسنتين، بعد أن قُتل أخوه في قصف جوي. وقد عرض المسؤولون في وزارة الدفاع التي يسيطر عليها الحوثيون دفع الراتب الشهري للعريف فقط إذا انضم إلى القتال لكن الرجل رفض.

وقال الجندي اليمني إنه لم يتمكن من العثور على عمل في صنعاء. وأضاف: "أطفالي يبكون من الجوع"، يتذكر. لقد كذب على عائلته حول العثور على عمل في مطعم وتسوله في أنحاء المدينة. قال لي العريف: "أشتري لي بعض الخبز للأطفال إن استطعت"، وترقرقت الدموع في عينيه.

وتابع الكاتب القول: إن هذا الرجل واحد من 22 مليون يمني يحتاجون إلى المساعدة، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة - وهي زيادة مذهلة قدرها ستة ملايين من تقديرات عام 2015 البالغة 16 مليون.

واختتم الكاتب بالقول: يتحمل التحالف الذي تقوده السعودية والمتمردون الحوثيون اللوم. تتنقل ألعاب القوى ومؤامراتها في سرعتها الخاصة، حيث يموت الناس من الجوع والمرض. "لقد دمرنا السعوديون ودمروا البلاد"، قال السيد الحجوري، المزارع الذي تحول إلى شحاذ.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram