The Yemen Logo

نشطاء يمنيون: الإمارات وراء إيقاف الحملة الأمنية بتعز وإنقاذ العصابات

نشطاء يمنيون: الإمارات وراء إيقاف الحملة الأمنية بتعز وإنقاذ العصابات

اليمن نت - 22:22 24/03/2019

أثارت الحملة الأمنية التي أعلنتها شرطة محافظة تعز، بتوجيهات من محافظ المحافظة نبيل شمسان، جدلاً واسعاً في مواقع التواصل، حيث انقسم النشطاء والصحفيين اليمنيين ما بين مؤيد ومعارض.

وكانت اللجنة الأمنية بمحافظة تعز عقدت الثلاثاء الماضي أولى اجتماعاتها برئاسة محافظ المحافظة الجديد نبيل شمسان، رئيس اللجنة الأمنية، وأقرت عدد من الإجراءات المتعلقة بثبيت الأمن والاستقرار، والقضاء على مظاهر الفوضى والاختلالات الأمنية.

وبعد ثلاثة أيام من انطلاق الحملة ووقوع مواجهات بين الجيش والمسلحين التابعين لكتائب مدعومة من الامارات، أعلنت شرطة تعز انسحابها من المواقع بعد التزامها بوقف إطلاق النار تنفيذا لتوجيهات المحافظ، وبانتظار تنفيذ المطالب الثلاثة الواردة في توجيهات محافظ تعز المتمثلة في تسليم العناصر المطلوبة للسلطات وسحب المسلحين من المدينة وإزالة النقاط العسكرية المستحدثة.

وعارض العديد من النشطاء اليمنيين في منصات التواصل، أداء الحملة الأمنية تحت دعاوى سقوط ضحايا مدنيين، بالإضافة الى تحميل حزب الاصلاح المسؤولية وانفراده بقيادة الحملة لاستهداف خصومه من كتائب أبو العباس، وهو ما نفاه الحزب عبر تصريحات لقياداته.

 

الإمارات وراء ملشنة المدينة

وسارع نشطاء يمنيين ووسائل إعلامية مدعومة من دولة الامارات إلى تبني حملة مضادة، مطالبين بإيقاف الحملة الأمنية، فيما اعتبرها البعض صراع بين السعودية والإمارات عبر تبني الدولتين دعمهما لأطراف متضادة داخل مدينة تعز.

في البداية، تساءل مستشار وزارة الاعلام، مختار الرحبي، قائلا: أبو العباس مدرج ضمن قوائم الإرهاب الدولية وضمن قوائم الإرهاب في دول الخليج فلماذا يتصدر البعض الدفاع عنه وعن تصرفاته في محافظة تعز.

وقال الصحفي اليمني، عبدالعزيز المجيدي، قال إن المشاهد المحزنة للضحايا المدنيين في أحداث تعز تؤكد أن جعبة الحاوي في العواصم المضادة، تخبيء الكثير وأن مشروع الملشنة ودعم العصابات سياسة مكرسة لضرب المحافظة الثائرة والإنتقام منها.

متهما دولة الامارات بإعاقة تحرير المحافظة وتمويلها تشكيلات موالية لها لا تخضع للجيش لصنع المزيد من الجراحات والمآزق في الطريق.

وانتقد المجيدي في سلسلة تغريدا على حسابه بموقع "تويتر" الطريقة التي سلكها المحافظ نبيل شمسان التي قال بأنها لا توحي بتوجهات بناء مؤسسات دولة، تحاول تلمس طريقها الوعر وسط مؤامرات وحرب داخلية وخارجية.

وقال "يبدو الرجل متحاملا على الحملة الأمنية التي تمثل ذراع الدولة في أشد حالاتها ضعفا، بينما يبدو صامتا حيال تشكيل مسلح لا يخضع لأي جهة نظامية ويرتكب مختلف الجرائم".

من جانبه، اوضح الناشط اليمني مجاهد السلالي، أن وجود صواريخ حرارية لدى كتائب ابوالعباس والجماعات الإرهابية المدعومة من دولة الامارات يكشف عن حجم التسليح النوعي والخطر الموجود لديها والذي يشكل خطر وربما كارثة ليس فقط على #تعز التي يراد إخضاعها لهذه الجماعات بعيدا عن سلطات الدولة واجهزتها.

وأشار السلالي الى أن خطر امتلاكها صواريخ حرارية يصل الى ممرات التجارة الدولية.

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram