The Yemen Logo

نشطاء يطلقون حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلين في سجون أمن عدن

نشطاء يطلقون حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلين في سجون أمن عدن

اليمن نت - 16:01 12/05/2018

 

تنطلق مساء اليوم السبت، حملة الكترونية واسعة لمناصرة الشخصيتين التربويتين نضال باحويرث وزكريا قاسم، القابعين منذ عدة أشهر في سجون أمن عدن، دون أي مسوغ قانوني أو لارتكابهما لأي فعل إجرامي.

تهدف الحملة الالكترونية، التي دعا لها صحفيون وناشطون على منصات التواصل الاجتماعي في العاصمة عدن، التضامن المطلق مع ما تتعرض له شخصيتان بحجم باحويرث وقاسم لهما ثقلهما على المستوى الاجتماعي من جرم مورس ويمارس بحقهما من قبل إدارة أمن عدن.

وتسلط الحملة الممتدة على مدار يومين، الضوء على مناقب الرجلين، ودورهما البارز في المجال الاغاثي، لاسيما خلال فترة الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي وبدعم من قوات صالح، على مدينة عدن، صيف العام 2015.

وخصص القائمون على الحملة وسم (هاشتاج)، باللغتين العربية والإنجليزية، تحت عنواني (#اطلقوا_نضال_زكريا)،

(#الحرية_للمخفيين_قسريا)، (#They_called_Nidal_ Zakaria)، (#Freedom_ to_be_forcibly_disappeared)، بغرض حصر التدوينات والمنشورات على موقعي (الفيس بوك) و (تويتر)، على هذين الوسمين.

وأهاب منفذو الحملة بالجميع من صحفيين واعلاميين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، المشاركة في هذه الحملة، لا سيما وان الممارسات التعسفية التي تمارسها إدارة أمن عدن، باتت تستهدف فقط أبناء عدن دون غيرهم، وعلى وجه التحديد أولئك الذين كان لهم دور خلال الحرب سواء على مستوى المقاومة بالسلاح أو على الصعيد الإغاثي والخيري.

ومضى على اختطاف زكريا قاسم أكثر من 3 أشهر، إذ أقدمت قوة أمنية أواخر شهر يناير، من اختطافه أثناء اعتزامه الذهاب لأداء فريضة صلاة الفجر في المسجد المجاور لمنزله في مدينة المعلا.

بينما تم اختطاف نضال باحويرث، أواخر شهر مارس، من قبل وحدة أمنية، وذلك أثناء اعتزامه دخول مسجد الذهيبي (مذيهيب) بمدينة كريتر، لإمامة المصلين لفريضة صلاة العصر، وتم اقتياده لأحد السجون التابعة لإدارة أمن عدن.

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram