The Yemen Logo

نشطاء: مراكز الحوثي الصيفية تهديد خطير للسلم الأهلي والنسيج الاجتماعي

نشطاء: مراكز الحوثي الصيفية تهديد خطير للسلم الأهلي والنسيج الاجتماعي

وحدة الرصد - 22:17 10/05/2022

أطلق نشطاء يمنيون، اليوم الثلاثاء، تظاهرة الكترونية تحذر من خطورة المراكز الصيفية التابعة لجماعة الحوثي وخطرها على انحراف الأطفال والشباب.

وتهدف الحملة التي دشنها النشطاء على وسم "مراكز صناعة الإرهاب"، إلى التعريف بالمراكز الصيفية الحوثية، وخطرها على انحراف الأطفال والشباب الملتحقين بها، وتحويلهم إلى عناصر متطرفة وخطرة تشكل تهديدا على الأسرة والمجتمع.

وجاءت الحملة الشبابية على مواقع التواصل الاجتماعي عقب اعلان جماعة الحوثي عن تدشين دوراتها الصيفية، والتي تقيمها كل عام وتستهدف الأطفال والشباب في مناطق سيطرتها.

وفي خطاب له خصصه لهذه المناسبة اعلن الحوثي عبدالملك تدشين تلك الدورات، وطالب جماعته في المستوى المركزي والمحافظات والمديريات القيام بدورهم في دعم ومساندة الدورات الصيفية للجماعة.

وتستهدف مليشيا الحوثي طلاب المدارس، ذكوراً وإناثاُ لاستقطابهم إلى المراكز الصيفية، وتركز على طلاب المراحل الأساسية والإعدادية بصورة ملفته ، وتفرض عليهم قراءة وتعلم ملازم حسين الحوثي.

ونشر الباحث اليمني عبدالله إسماعيل تعليقا على الحملة يتحدث فيه عن القاسم المشترك الذي يجمع جماعات الإرهاب "داعش، الحوثي، القاعدة".

ولفت إلى أن القاسم المشترك بين تلك الجماعات يكمن في التركيز على عسكرة الأطفال وزراعة الأحقاد والعداوة للمجتمع وتلويث الأفكار.

وأضاف: من يدعي العجز عن دفع مرتبات المدرسين، لا يصرف على فتح اكثر من ثلاثة آلاف مركز صيفي هدرا مشيرا في الوقت ذاته إلى أن تجريف الوعي هدف الجماعة المتطرفة.

وبين إسماعيل أن أخطر ما تمارسه جماعة الحوثي  في تجنيد الأطفال، شرعنه التجنيد، والاحتفاء بقتلهم تحت مسميات دينية، تخدع بها الأسر، في عمل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية تفاخر بها، وتبدأ الخديعة من مراكز صناعه الإرهاب الصيفية.

ويذهب الصحفي فؤاد العلوي إلى أن المحافظات المحررة غير محصنة ضد الإرهاب الحوثي، ولم يتم حتى الآن إجراء أي تحديث للمناهج الدراسية تحقق الحصانة لدى الأطفال والشباب تجاه الفك الحوثي الإرهابي.

وأضاف: من المؤسف القول إن غالبية المواطنين في المحافظات البعيدة عن الحرب غير مدركين بعد الخطر الحوثي.

وأكد العلوي أنه في مقابل التجريف الحوثي للمناهج الدراسية بهدف تغيير هوية المجتمع، لم نشهد أي تحرك حكومي يذكر لتحديث المناهج في المحافظات المحررة بما يواكب المتغيرات الخطيرة التي تنال من عقيدة الشعب اليمني، ولايزال كتاب التاريخ للصف السادس يروج ليحيى الرسي أنه الإمام العادل.

ويرى الناشط عادل النزيلي أن المراكز الصيفية الحوثية تنتزع رابطة الأبوة والأمومة، وتغرس في الأطفال عقيدة الولاء والطاعة للسيد عبدالملك الحوثي.

ويصف الناشط الحقوقي همدان العليي مراكز الحوثي الصيفية بالمعسكرات الطائفية، هدفها اشعال الطائفية أكثر، وتحويل الأطفال إلى مقاتلين وتحقيق ما يسمى بالإبادة الثقافية.

وأشار إلى أن هناك من ينتظر للحكومة لتأتي لتحريره من ظلم الحوثيين، لكنه لا يبذل أي جهد للحفاظ على أبنائه على الأقل ويسمح لهم بالذهاب مع الحوثيين مقابل بعض المصالح البسيطة، مؤكدا أن أولياء الأمور هم المسؤول الأول عن جريمة تجنيد الأطفال.

من جانبه يفيد الناشط كامل الخوداني أن جماعة الحوثي عملت تدمير المؤسسة التعليمية بكل مستوياتها همشت الاكاديميين والمعلمين بقطع رواتبهم، واحتل بديل عنهم كوادر سلالية.

وقال إن المركز الصيفية عبارة عن حلقة من سلسلة تسعى نحو اعداد جيل مسلوب معبئ بالأحقاد والأفكار المتطرفة والطائفية بعد تدميره للمؤسسات التعليمية.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

رفع مستوطنون الأعلام الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى ومحيطه، وأدوا رقصات علنية في باحاته

تحمل السفينة أكثر من 1.1 مليون برميل نفط، وهي عرضة لخطر تسرب أو انفجار أو حريق

تتعمد مليشيا الحوثي زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمنازل والمزارع

شكر الحكومة المصرية على الموافقة على الرحلات الجوية بين القاهرة وصنعاء

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram