The Yemen Logo

نجاح حلفاء الإمارات في تحويل عدن إلى "غابة" يقتل أبناءها "الحرّ" وتنعدم فيها "الخدمات"

نجاح حلفاء الإمارات في تحويل عدن إلى "غابة" يقتل أبناءها "الحرّ" وتنعدم فيها "الخدمات"

وحدة التقارير - 20:40 06/06/2021

اليمن نت- وحدة التقارير- من أحمد العدني:

يتهم السكان المحليون في مدينة عدن عاصمة اليمن المؤقتة، المجلس الانتقالي الجنوبي حلفاء الإمارات والحكومة الشرعية المدعومة من السعودية بالعبث بحياتهم وفشلهم في إدارة المحافظات المحررة من الحوثيين.

وتخرج مظاهرات يومية في مدينة عدن تنديداً بانعدام الخدمات بما في ذلك الكهرباء في فصل الصيف حيث تصل درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية، وانهيار الأمن حيث تستمر حوادث القتل والتصفيات والاغتيالات في المدينة.

"المجلس الانتقالي كاذب ويقتل أبناء عدن، والحكومة هربت ورافضة حتى تحل مشكلة الكهرباء".

متظاهر في عدن

وقال محمد عبود (25 عاماً) خلال تظاهرة في المدينة لـ"اليمن نت" إن "المجلس الانتقالي كاذب ويقتل أبناء عدن، والحكومة هربت ورافضة حتى تحل مشكلة الكهرباء".

ويضيف غاضباً: الحرّ (ارتفاع درجة الحرارة) قتلت أبناء عدن، وهؤلاء (المجلس الانتقالي) يأكلونا هواء. في إشارة إلى وعود المجلس الكاذبة.

ويُحمل "المجلس الانتقالي الجنوبي" التابع للإمارات، الحكومة الشرعية المسؤولية الكاملة على تردي الخدمات ويطالبها بالعودة لتنفيذ الخدمات.

لكن المجلس الانتقالي طرد الحكومة الشرعية -التي يمتلك أربع حقائب وزارية فيها- في مارس الماضي بعد اقتحام مقر إقامة الحكومة في "قصر معاشيق". ومنذ عودتها في ديسمبر مُنعت من القياد بأي من واجباتها وحدّ المجلس الانتقالي من تحركاتها وسط المدينة.

وقال عيسى العدني وهو موظف موالِ للحكومة في عدن رداً على اتهامات المجلس: طردوا الحكومة ومنعوها تشتغل والآن لما الشعب غاضب قالوا لها تعالي جيبي الخدمات، والإيرادات التي بالملايين والمليارات التي تورد لخزينة الانتقالي أين ذهبت.

(حولوا) عدن غابة ويتعاملوا مع الشعب كله كأنه خراف وهم الذئاب والضباع.

موظف في عدن

يضيف عيسى: الحكومة سيئة وأقل ما يقال إنها تافهة، لكن هؤلاء رجعوا (حولوا) عدن غابة ويتعاملوا مع الشعب كله كأنه خراف وهم الذئاب والضباع.

نشر المجلس الانتقالي الجنوبي عشرات من المسلحين واستحدث نقاط جديدة في "كريتر" و"التواهي" و"دار سعد" و"الشيخ عثمان" مع استمرار التظاهرات المطالبة بالخدمات.

وقال سالم (27 عاماً) صديق "عبود" ورفيقه في التظاهرات: يريدونا أن نخاف، ونجلس في البيوت، قتلنا الحرّ وبنخرج غصباً عنهم، عدن حقنا مش حقهم (ملكنا وليست ملكهم)، هؤلاء ما عرفوا كيف عدن طردت المحتلين البريطانيين وأنهت نفوذهم في كل المنطقة.

يسخر سالم من اتهامات الموالين للمجلس الانتقالي بكونهم مدعومين وتابعين لحزب الإصلاح بالقول: عندما نخرج نطالب بكهرباء وأمن يقولوا إصلاحيين وإخوان وداعش، وهم احتلوا عدن لأنهم وزعوا وعود بتوفير الكهرباء والأمن والأمان أول ما يسقطوا الحكومة، واعتصموا يطالبوا بكهرباء وأمن وقتها كانوا إصلاحيين وإلا احنا بس.

يقول المتظاهرون إن حكومة معين عبدالملك والرئيس عبدربه منصور هادي "سبب المشكلة"

يقول المتظاهرون إن حكومة معين عبدالملك والرئيس عبدربه منصور هادي "سبب المشكلة"، بتخليهم عن وجباتهم والبقاء في الفنادق والغرف "المكيفة" و"الباردة" في الرياض واليمنيين يقتلهم "الحرّ".

وحول المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله وهو هدف حلفاء الإمارات قال "عبود": لا أحد يبحث في عدن انفصال أو وحدة، الناس يريدوا خدمات، أغلى أمنياتهم كهرباء، ويخرجوا من بيوتهم واثقين إنهم بيرجعوا بيوتهم أحياء وليس جثث.

ويتفق معه سالم مضيفاً: كلهم خانوا عدن، قاتلنا لطرد الحوثيين واليوم شوف كيف يعبثوا بحياتنا، لا خدمات ولا أمن، عمرها عدن ما كانت هكذا من الولادة. مضيفاً: يحكمنا حتى اليهودي، المهم خدمات وأمن وأمان وصحة وتنمية، وبدون فساد، وفاسدين. كل هؤلاء (يقصد الحكومة والانتقالي) أولاد الشيطان ولا منهم إلا الشرّ.

في مستشفى المنصورة قالت ممرضة لـ"اليمن نت" إن "حالات ارتفاع الضغط، والسكر، وبقية الأمراض المزمنة تزايدت منذ بدء فصل الصيف في عدن، معظمهم في حالات إغماء والسبب ارتفاع درجة الحرارة.

ناشدت الممرضة التي فضلت عدم الكشف عن اسمها، "كل مسؤول توفير الخدمات وعلى رأسها الكهرباء على الأقل، ما لم فإننا سنشهد تصاعد منحنى الوفيات بسرعة في عدن".

كلنا نعاني، والقيادة (يقصد قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي) ستوفر الخدمات وتكون عدن أبوظبي ودبي جديدة.

جندي تابع للمجلس الانتقالي

جندي تابع للمجلس الانتقالي الجنوبي قرب المستشفى قال وهو يمسح "العرق" عن جبينه متحدثاً لأحد سكان عدن: إن دولة الجنوب قادمة وحركات الإخوان والمرتزقة لن توقف استعادة الدولة.

وعند سؤال مراسل "اليمن نت" عن وضع الخدمات وضرورة وجودها ردّ: كلنا نعاني، والقيادة (يقصد قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي) ستوفر الخدمات وتكون عدن أبوظبي ودبي جديدة.

سخر الرجل-يبدو في الأربعين من العمر- الذي كان يجادله وقال: قد جربناكم من بعد الاحتلال البريطاني، ما شفنا إلى القتل والتدمير والمجاعة والخوف، وبعدها تسحلوا أصحاب أبين بالدبابات في يناير. في إشارة إلى الحرب الأهلية بين "الطغمة" و"الزمرة" في 1986م.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

أعلن الانتقالي توافقه مع الحكومة على عودتها إلى " عدن"مؤكداً حرصه على تنفيذ " كافة بنود اتفاق الرياض" ٢١ يونيوبالنظر إلى واقع الحال في جنوب اليمنفإن الانتقالي يصنع كل ما يحول دون عودة الحكومةويعمل جاهداً على تفويت أي فرصة لتنفيذ الاتفاقمطلع مايو الماضي شهد عودة " الزبيدي" إلى عدنليدشن الانتقالي من حينها سلسلة من الإجراءات […]

اعتبر الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، اعتراف الولايات المتحدة، بشرعية مليشيا الحوثي دليل على ازدواجية السياسية الأمريكية، مشيرا إلى تناقض موقفها من حركة طالبان بعد عقدين من الحروب.

دعت سارة تشارلز مساعدة مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الحوثيين والسلطات في الجنوب إلى «التوقف عن عرقلة حركة المساعدات الإنسانية»، التي قالت إنها قد تؤدي «إلى المجاعة في اليمن».

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الجمعة)، اعتراض الدفاعات الجوية السعودية وتدميرها طائرة دون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram