“ناسا” تكشف عن وجود كميات من المياه على سطح القمر

اليمن نت- متابعات

ذكرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، أن هناك كمية من الماء على القمر أكثر مما ما كان يُعتقد سابقاً، بما في ذلك كمية الماء الموجودة على الجانب المضاء بضوء الشمس.

وأوضحت أنه يمكن استخدام هذه المياه كمورد خلال المهمات القادمة، مثل عودة وكالة “ناسا” الفضائية إلى سطح القمر من خلال برنامج “Artemis”.

ونُشرت الدراستين في مجلة “Nature Astronomy”، وتبادل الباحثون نتائجهم خلال مؤتمر صحفي لوكالة “ناسا”، الإثنين.

ويستند البحث على بيانات مستكشف القمر المداري الخاص بـ”ناسا”، والذي يدور حول القمر منذ يونيو/حزيران منذ عام 2009، إلى جانب مرصد الستراتوسفير لعلم الفلك بالأشعة تحت الحمراء التابع للوكالة، “SOFIA”.

وفي الدراسة الأولى، استخدم الباحثون “SOFIA” لمراقبة القمر عبر طول موجي كشف بصمة الماء الجزيئية، أو “H2O”.

وقال مدير قسم الفيزياء الفلكية في مديرية المهام العلمية لوكالة “ناسا”، بول هيرتز، في المؤتمر الصحفي: “للمرة الأولى، تم تأكيد وجود الماء على سطح القمر المضاء بضوء الشمس.. يتحدى هذا الاكتشاف معرفتنا لسطح القمر، وهو يثير أسئلة مثيرة للاهتمام حول الموارد التي تتعلق باستكشاف الفضاء العميق”.

وأكد اكتشاف “SOFIA” أنه يمكن العثور على الماء محاصراً بين حبيبات زجاجية، أو بين حبيبات على القمر عند خطوط العرض الجنوبية المرتفعة في فوهة “كلافيوس”، وهي واحدة من أكبر فوهات القمر المرئية من الكرة الأرضية.

ويساهم وجود هذه المياه داخل الحبيبات، أو بين حبيبات سطح القمر على حمايتها من بيئة القمر القاسية والمعرضة للإشعاع.

ووفقاً لـ”ناسا”، تحتوي الصحراء الكبرى على كمية أكبر من المياه مما اكتشفته “SOFIA” في التربة القمرية بمئة مرة.

ويُثير وجود هذه المياه تساؤلات حول كيفية تكوينها، وكيفية تواجدها على سطح القمر.

ويتم التخطيط لقيام “SOFIA” بمزيد من الرحلات في المستقبل لمتابعة هذا الاكتشاف، والبحث عن الماء في المزيد من المناطق المضاءة بنور الشمس على القمر.

وسيساعد ذلك الباحثين على تحديد كيفية تكوين المياه، وتخزينها، وتحركها عبر سطح القمر.

وسيساهم فهم هذه العمليات أيضاً بأن تحدد وكالة “ناسا” أفضل طريقة لاستخراج تلك المياه واستخدامها كمورد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى