نائب الرئيس من مأرب: ثورة الـ14 من أكتوبر تُعد أحد أعظم ثورات التحرر

اليمن نت - متابعات خاصة
المجال: أخبار التاريخ: أكتوبر 14, 2017

شهد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح اليوم السبت، الحفل الخطابي والفني الذي أقامته السلطة المحلية بمحافظة مأرب برعاية فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة والذي أقيم بمناسبة العيد الوطني الـ54 لثورة الـ14 أكتوبر المجيدة.

وقال نائب رئيس الجمهورية في الحفل” إن مأرب لم تكن إلا قلب الجمهورية وحصنها المنيع فلها كل الشكرِ وكل التحيةِ ولكل مدينةِ ومحافظةِ فتحت أبوابها وقلوب أبنائها لكل اليمنيين”.. مؤكداً إن ثورة الـ14 من أكتوبر تُعد أحد أعظم ثورات التحرر في التاريخِ الإنساني وجاءت تتويجاً لنضال الشعبِ اليمني العظيم في وجه الاستعمارِ البغيض، لتتكامل واحدية الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر وتتصل وحدة النضال اليمني الأصيل ضد الاستعمار البغيض والاستبداد الإمامي الظالم”.

وأضاف “تأتي هذه المناسبة العظيمة والشعب اليمني المناضل والمكافح وجيشه الوطني البطل ومقاومته الشعبية الباسلة يخوضون غمار حرب مقدسة ضد واحدة من أسوء عصابات التاريخ إجراميةً و ظلامية والمتمثلة في الحركة الحوثية الميليشاوية الطائفية التي أرادت أن تعيد عجلةَ التاريخ إلى الوراء وجلبت على أبناء الشعب اليمني في المحافظات التي ترزح تحت سطوتها القمعية ثالوثَ الجهلِ والفقر والمرض”.

ونوه نائب رئيس الجمهورية إلى الدور الكبير للأشقاء في دول التحالف..معبراً عن الشكر والتقدير لهذه الدول بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،ولشعب وقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ولقيادة وشعب جمهورية السودان الشقيق ولبقية دول التحالف و لجميع الدول الشقيقة والصديقة والدول الراعية للسلام والمجتمع الدولي والذين لم يتوانوا في دعم الشرعية ومؤازرتها ووقفوا مع اليمن وحكومته الشرعية.

وأكد بأن التاريخ سيسجل بأحرف من نور عطاءات الدماء الطاهرة الزكية التي انتصرت لحق الشعب اليمني في العزة والكرامة وستظلٌ هذه الدماء والمواقف حاضرةً في الذاكرة الجمعية لأبناء اليمن محفورة بأحرف من نور في سفر التاريخ المجيد للأمة وقضاياها المصيرية..مشيراً الى ان الجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي من استهداف لمؤسسات الدولة ودور العبادة والمدارس وتغييبها للآلاف من أحرار اليمن مدنيين وعسكريين وممارستها للإرهاب بأبشع صوره وإقدامها على أسوء مشروع ظلامي لتغيير الهوية اليمنية وللقضاء على منجزاتِ الثورة التي أعلت من الذات اليمنية وقضت على مشاريع التفتيت الطائفي.

وعبر نائب رئيس الجمهورية عن الشكر والتقدير لمعلمي اليمن وحملة رسالة العلم الذين وقفوا ضد هذا التجريف الأرعن لهوية الأمة وذاتيتها الحضاريةِ الممتدة في أعماق الزمن لتعيد هذه الحركة الطائفية إلى الأذهان حقبة تاريخية سوداء عاشها شعبنا العظيم في ظل حكم الإمامة والكهنوت.

كما عبر عن التحية والتقدير لكل أحرار اليمن من مختلف الأطياف السياسية الذين رفضوا ويرفضون مشروعَ الحوثي الطائفي الإيراني وللمرأة اليمنية المناضلة والصبورة والتي سجلت أروع صور المقاومة لمشروع الانقلاب في مختلف محافظات الجمهورية.

ووجه نائب الرئيس رسالة إلى أبطال الجيش واليمن قائلاً “أنتم تصنعون مستقبلَ أجيال اليمن المشرق وتواصلون مسيرة الكفاح الظافرة لآبائكم العظماء الذين شيّدوا أعظم حضارات الدنيا ونقشوا في الصخر عظمةَ الإنسان اليمني،وإنكم تصححون غلطة جسيمة تسللت إلى حاضر اليمنيين في غفلة من الزمن ولحظة غدرٍ في خاصرة الجمهورية ومنصة عدوان وتآمر على الأشقاء والجزيرة العربية ومصالح الأمة الاستراتيجية وأهلكت الحرث والنسل وأنتم أيها الأبطال من تصدى لها وأفشل مؤامرتها وأعاد للجمهورية اعتبارها وأهدى للشعب اليمني حريته وسيادته”.