The Yemen Logo

من العلم إلى عتق.. جرائم إماراتية مستمرة بحق الجيش اليمني

من العلم إلى عتق.. جرائم إماراتية مستمرة بحق الجيش اليمني

اليمن نت - خاص - 12:51 12/08/2022

سلسلة غارات جوية شنها الطيران الإماراتي ضد قوات الدولة اليمنية التي تزعم أنها تدعمها، منذ بدء دخولها عام 2015، ضمن تحالف عسكري تقوده الرياض إلى جانب القوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين.

وتواصل دولة الإمارات قصف قوات الجيش اليمني والأمن واستهداف مواقعهم في كل مره تريد فيها حسم المعركة لصالح مليشياتها الداعمه لها داخل البلاد.

وشنت مقاتلات الإماراتية، اليوم الجمعة، غارات جوية على مواقع قوات الجيش الوطني والأمن على الخط الدولي الرابط بين مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، ومنفذ الوديعة التابع لحضرموت وتسببت بوقوع عدد من القتلى والجرحى .

وأوضحت مصادر محلية لـ"اليمن نت" أن طائرات إماراتية إيضا استهدفت نقاط قوات الجيش الوطني في منطقة عياذ ونوخان وشرق مديرية جرذان، وهي المناطق التي انسحبت إليها القوات الخاصة بعد خروجها من عتق، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات تابعة للإمارات خلال اليوميين الماضيين.

وشهدت مدينة عتق، خلال الأيام الماضية، اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني وقوات الأمن من جهة، ومليشيا دفاع شبوة والعمالقة المدعومة إماراتيا من جهة أخرى، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

والأربعاء الماضي، شنت طائرات مسيرة إماراتية هجمات على مواقع للجيش في عتق، أبرزها محيط مبنى المحافظة ومعسكر شرطة النجدة، وذلك بعد أن كانت قد تمكنت من السيطرة على معظم المواقع والحواجز والمباني التي كانت تتمركز فيها القوات المدعومة إماراتيا.

ولكي تنقذ ميليشياتها وقواتها الخاسرة في المعركة الميدانية ارتكبت الإمارات هجمات غادرة استهدفت تجمعات الجيش والأمن وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من أفراد الجيش.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترتكب فيها الإمارات جريمة بحق قوات الجيش اليمني ونتتهك السيادة اليمنية، فقد شنت في أغسطس 2019 قصفاً عنيفاً على تجمعات تابعة لقوات الجيش اليمني التي كانت تعد لإستعادة عدن من سيطرة القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي التي أنشأتها ومولتها الإمارات.

وخلفت الجريمة البشعة التي ارتكبها طيران الإمارات حينها في ضواحي العاصمة المؤقتة عدن ومدينة زنجبار في محافظة أبين وسميت بمجزرة "العلم" أكثر من 300 قتيل وجريح من أبناء الجيش الوطني.

وفي ديسمر 2020 أقدمت الإمارات التي تحتل منشأة بلحاف بشبوة جنوبي البلاد على قصف موقع للجيش اليمني على مقربة من المنشأة، بعدد من قذائف الهاون واستهدفت موقعا للواء البحري في المنطقة، من دون وقوع إصابات".

وتسيطر قوات إماراتية على منشأة "بلحاف" للغاز المسال منذ سنوات، وترفض تسليمهما إلى السلطات المحلية وتقوم باستحداث مبانٍ جديدة في المنشأة الواقعه تحت سيطرتها في المحافظة.

وخلال سنوات الحرب في اليمن، ارتكبت الإمارات فضائع في المناطق التي احتلتها، تنوعت بين القتل والخطف والاغتيال والاحتلال ودعم المليشيات المسلحة واثارة الفوضى والنعرات.

وكانت تقارير حقوقية دولية ومحلية قد اتهمت، في وقت سابق، الإمارات بالوقوف وراء الإغتيالات السياسية في عدن، كما سبق الحديث عن مرتزقة أجانب استأجرتهم الإمارات بعقود رسمية، لتصفية من تعتبرهم أبو ظبي خصوماً سياسيين أو أيديولوجيين.

ومنذ بدء دخول الإمارات اليمن ضمن تحالف لدعم الشرعية ضد المتمردين الحوثيين في 2015، وحتى عام 2019، نفذت أبوظبي ما يزيد عن 100 عملية اغتيال، في حين تعرّض آلاف اليمنيين للاعتقال والإخفاء القسري في سجون سرية تديرها مليشيات تابعة لدولة الإمارات.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قالت جمعية مناصرة للمودعين إن لبنانيا غير مسلح تمكن من سحب ما يقرب من 12 ألف دولار نقدا من حسابه المصرفي، على الرغم من. . .

حمل الاتحاد الأوروبي مليشيات الحوثي، ضمنياً، مسؤولية فشل تمديد الهدنة الأممية، داعياً إياهم إلى إظهار التزام حقيقي بالسلام في. . .

دعا رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، اليوم الاثنين، جمهورية ألمانيا إلى ممارسة المزيد من الضغوط على مليشيات الحوثي. . .

اتهم مصدر في الحكومة اليمنية مليشيات الحوثي بافتعال التعقيدات من أجل إفشال تمديد الهدنة اليمنية، التي انتهت مساء أمس الأحد. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram