من إنتاج النجم العالمي “جاكي شان”.. الصين تصور فيلماً سينمائياً حول عملية إجلاء رعاياها من اليمن

اليمن نت _ ترجمة خاصة

قال موقع لبناني، الجمعة، إن المخرج السينمائي الصيني “ينشي سونغ” الحائز على عدة جوائز عاد إلى بيروت، بعد أن كان زارها الشهر الماضي، هذه المرة ليحرك تصوير فيلم “Home Operation” في لبنان. والذي تعرقل تصويره أواخر 2019 بسبب أزمة كورونا.

وبحسب موقع “The961″ اللبناني، فإن قصة الفيلم تعود إلى بداية الحرب الأهلية في اليمن عام 2015، حيث يعمل الفيلم على عرض كيفية قيام الصين بإجلاء أكثر من 600 مواطن صيني، وأكثر من 200 آخرين من دول أخرى، حيث يعيد الفيلم قصة عملية الإجلاء المثيرة، بشكل يظهر صورة النزعة الدولية والإنسانية لدى الصين.

وكان موقع ” jackie-chan” قد ذكر في مايو 2019، أن الفيلم الذي يمزج بين الأكشن والدراما سينتجه نجم الفنون القتالية العالمي “جاكي شان”. فيما أوضح المخرج سونغ (حينها) أن الفيلم يركز أكثر على الاهتمام الدبلوماسي بالرعايا، أكثر من تدخل الجيش لإجلائهم.

وقال سونغ لموقع “The961”: “لقد زرت العديد من دول الشرق الأوسط، لكنني وجدت ما كنت أبحث عنه هنا في لبنان، حيث وجدت كل أنواع المباني والشوارع الحديثة والقديمة، الكنيسة والمسجد، الأغنياء والفقراء. إلى جانب ذلك، وجدت أيضاً مناظر طبيعية متنوعة، مثل الجبال والبحار والصحراء والغابات. كل ما أحتاجه لتصوير الفيلم موجود في لبنان”.

وأوضح المخرج أن الجمهور الصيني بدأ يهتم أكثر فأكثر بالموضوعات الدولية.

وإلى جانب الأعداد المتزايدة من الصينيين في الخارج والاهتمام المتزايد من جانب الحكومة الصينية تجاه مواطنيها، “تعد الحماية القنصلية أحد أهم أعمال وزارة الشؤون الخارجية في الصين”.

“تم صنع هذا الفيلم لإعادة إنتاج إجلاء الصينيين في الخارج. وأوضح أنه يسلط الضوء على فلسفة الحكومة الصينية الحاكمة “الموجهة نحو الشعب”، ويعكس حكمة أعضاء الحزب الشيوعي الصيني، ويظهر مسؤولية الدولة العظيمة”. بحسب سونغ.

أخرج سونغ أيضاً أفلاماً شهيرة أخرى، مثل “Who Am I 2015″، وهو صديق مقرب لـ”جاكي شان”، الممثل الصيني ونجم الفنون القتالية الذي حصل على أوسكار فخرية عن عقود من العمل في السينما. وأشار إلى أن جائحة كورونا عرقلت أعماله الإنتاجية المخطط لها.

وخلال زيارة سونغ الأولى، اختار العديد من المواقع في طرابلس التي قال إنها شبيهة بشوارع مدينة عدن اليمنية، وهو ما يتيح له بدء التصوير في الشهرين المقبلين.

وقالت إليانا إبراهيم، رئيسة الجمعية العربية الصينية لتعزيز التبادل الثقافي والتجاري، والتي طرحت على سونغ فكرة تصوير الفيلم في لبنان إن “هذه فرصة عظيمة للسينما الصينية واللبنانية”. مؤكدة أنه يتم حالياً تجنيد المواهب اللبنانية الراغبة في المشاركة والمساعدة في صناعة هذا الفيلم.

وأوضح المخرج الصيني أنه بمجرد الاستقرار على الفريق والخطة التنفيذية، سيبدؤون بالتصوير في أقرب وقت ممكن.

وبحسب موقع “The961” فإنه من المتوقع أن يتم عرض “Home Operation” في دور السينما في جميع أنحاء العالم وكذلك على مواقع البث المباشر. (دون تحديد موعد معين).

ومنتصف سبتمبر 2019، ذكر موقع القنصلية الصينية في دبي، أنه كان يفترض تصوير الفيلم في دبي. (دون الإيضاح عن سبب تحويل مكان التصوير).

يذكر أن الصين أجلت مطلع أبريل 2015، من اليمن أكثر من 600 مواطن صيني، وقرابة 280 مواطناً من 15 دولة أخرى، بعد تصاعد القتال بين مليشيات الحوثي، والقوات الحكومية المدعومة من التحالف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى