The Yemen Logo

منظمة دولية تقدم 39 طنا من معدات المياه والصرف الصحي لمواجهة الكوليرا باليمن

منظمة دولية تقدم 39 طنا من معدات المياه والصرف الصحي لمواجهة الكوليرا باليمن

اليمن نت - 14:42 02/07/2017

أعلنت منظمة "أوكسفام" الدولية اليوم الأحد، عن تقديمها 39 طنا من معدات المياه والصرف الصحي الضرورية لمواجهة تفشي وباء الكوليرا باليمن.

وأوضحت المنظمة في بيان مقتضب بصفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إن نحو 39 طنا من معدات المياه والصرف الصحي الضرورية تم تحميلها لليمن والتي تبلغ قيمتها 465,000 دولارا.

وأشارت المنظمة إلى أن المساعدات تشمل، خزانات حفظ المياه، والدلاء، وصنابير وموزعات مياه غسل اليدين، وادوات فحص وتعقيم المياه ومحاليل ارواء، بالإضافة الى رشاشات مبيدات الحشرات، والأنابيب وغيرها من التجهيزات.

وأضافت المنظمة أن "هذه المساعدات وصلت إلى جيبوتي ليتم نقلها إلى اليمن".

وأمس السبت أُعلن في مؤتمر صحفي مشترك بصنعاء، لممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن نيفيو زاغاريا، والقائم بأعمال ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" شيرن فارقي، أنه منذ 27 أبريل/نيسان الماضي وحتى 30 يونيو/حزيران المنصرم، تم تسجيل 246 ألف حالة إصابة واشتباه بالكوليرا في اليمن، من بينها 1500 حالة وفاة، وأن الوضع في غاية الخطورة.

ويسبب "الكوليرا" إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية وتقل أعمارهم عن 5 سنوات هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة.

وبدأ تفشي الكوليرا باليمن، في أكتوبر/ تشرين الأول 2016 وتزايد حتى ديسمبر/كانون الأول من نفس العام، ثم تراجع لكن دون السيطرة الكاملة عليه. وعادت حالات الإصابة للظهور مجددا بشكل واضح نهاية أبريل/ نيسان الماضي.

وتشهد اليمن، منذ خريف العام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram