منظمة دولية تطالب باعتقال مسؤولين إماراتيين ارتكبوا جرائم حرب باليمن

اليمن نت- متابعة خاصة

طالبت منظمة “ستوك وايت” الدولية للمحاماة, اليوم الأربعاء، بمنح ولاية قضائية دولية للولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا، لتوقيف مسؤولين إماراتيين متهمين بارتكاب جرائم حرب في اليمن.

وقال مستشار القانون الدولي، هاكان جاموس، في مؤتمر صحفي للمنظمة أقيم بوسط العاصمة البريطانية لندن، إنّ “ستوك وايت” تمتلك “أدلة على ارتكاب الإمارات جرائم حرب في اليمن، بينها ممارسة التعذيب والقتل خارج نطاق القانون، واستخدام مرتزقة”.

وأضاف: “نطالب الولايات المتحدة، وبريطانيا، وتركيا باعتقال المسؤولين الإماراتيين المتهمين بارتكاب تلك الجرائم في اليمن”.

وأوضحت المنظمة أن محمد دحلان مستشارَ ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد وظف مرتزِقة أميركيين من أجل القیام بعملیات تصفیة ضد قیادیي حزب الإصلاح الیمني.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أن الدول الثلاث تلقت طلبات رسمية بالقبض على مسؤولين إماراتيين كبار للاشتباه في ارتكابهم جرائم حرب وتعذيبا في اليمن.

ورفعت شركة ستوك وايت الشكاوى لشرطة لندن ووزارتي العدل الأميركية والتركية نيابة عن الصحفي عبد الله سليمان عبد الله دوبله، وعن صلاح مسلم سالم الذي قُتل شقيقه في اليمن.

وتقول الشكوى المقدمة اليوم الأربعاء إن الإمارات ومرتزقة تابعين لها كانوا مسؤولين عن تعذيب وجرائم حرب ضد مدنيين باليمن عامي 2015 و2019.

ويشمل المشتبه بهم المذكورون قادة عسكريين وسياسيين إماراتيين يقيمون في الإمارات والولايات المتحدة لكنهم يسافرون إلى بريطانيا باستمرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى