منظمة حقوقية تطالب بالتدخل العاجل لإنقاذ المختطفين المرضى في سجون الحوثيين

طالبت منظمة “سام” للحقوق والحريات، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التدخل العاجل لإنقاذ المعتقلين المرضى، من “الموت البطيء” في سجون الحوثيين.

وأدانت المنظمة في تقرير لها بعنوان “الموت البطيء” والذي سلطت به الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون المرضى في سجون مليشيات الحوثي، حالات “الإهمال الطبي” و”الإساءة المتعمدة” التي يتعرض لها مدنيون معتقلون تعسفا في سجون تابعة لمليشيا الحوثي.

وقالت “سام” إنها اطلعت على معلومات عن وجود سجناء خارج القانون في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي حياتهم معرضة للخطر بسبب حرمانهم من حقهم في العلاج في سجون يتعمد الحوثيون استخدام الأمراض وسيلة لتعذيب المعتقلين فيها.

وأضافت إن الظروف الصحية التي تفرضها مليشيا الحوثي على المعتقلين في سجونها يمكن وصفها بتنفيذ حكم بالموت البطيء على هؤلاء السجناء، الذين يعانون أمراضا مميتة ويحرمون من حقهم في الحصول على العلاج.

وبحسب التقريرفإن الكثير من المعتقلين أصيب بهذه الأمراض في السجن نتيجة تعرضه للتعذيب أو بسبب الظروف الصحية الرديئة. مشيره إلى أن أوضاع المعتقلين الصحية ومعاناتهم المرضية ضاعفت من معاناة أسرهم النفسية وحملتهم تكاليفا مالية إضافية

وطالبت المنظمة الحقوقية المبعوث الأممي أن يجعل قضية المعتقلين المرضى في سجون مليشيا الحوثي ضمن قائمة أولوياته، حيث إن إهمالهم يعرضهم لانتهاك مضاعف، ويؤثر على صحتهم النفسية والجسدية، ويزيد من معاناة أهاليهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى