منظمة حقوقية: الحوثيون يتعاملون مع جائحة كورونا كملف أمني

قالت منظمة “سام” للحقوق والحريات، إن جماعة الحوثي في صنعاء يتعاملون مع جائحة فيروس كورونا كملف أمني, مطالبة المليشيا التعامل بمسؤولية قانونية وأخلاقية والإعلان عن أعداد الإصابات.

واوضحت المنظمة في بيان لها, إن”جائحة كورونا تحولت في مناطق سيطرة الحوثي إلى ملف أمني ، حيث منحت مليشيات الحوثي أجهزتها الأمنية ، كجهاز الأمن الوقائي، سلطة التتبع والاعتقال والبلاغ والحجر بعيدا عن المؤسسات الصحية، ما يشكل قلقا بشأن حقوق الإنسان، وانتهاك للإجراءات الصحية الاحترازية المعمول بها وفقا لبرتوكولات الصحة العامة على المستوي العالمي.

وقال البيان أن على مليشيات الحوثي التوقف عن الممارسات التي من شأنها بث الخوف وسط المجتمع، والتي تجعل المدنيين يفقدون الثقة بالمؤسسات الصحية، كما يجب عليها تسليم الملف بصورة كاملة وشفافة للمؤسسات الصحية ووقف تدخل الأجهزة الأمنية.

وبحسب الشهادات التي جمعتها “سام” فإن العدد الحقيقي للإصابات بفيروس كورونا يتجاوز المئات وربما الآلاف من الإصابات المؤكدة ، فيما الوفيات قد تصل إلى المئات، حيث قد تحولت مستشفيات الكويت والرازي في صنعاء ومستشفى جبلة في محافظة إب إلى مراكز لأمراض الفيروس ومحاطة بإجراءات أمنية كبيرة وغير مسبوقة.

وأشار البيان إلى إن مليشيات الحوثي في صنعاء تخشى من كشف الإعداد الحقيقية خشية أن يتسبب ذلك في حالة ارباك مجتمعية واقتصادية، تؤدي إلى ارتفاع الأسعار، و بالتالي حرمانها من مصادر تمويل مهمة، في ظل تفشي حالة الفقر والجوع في مجتمع يعيش على القوت اليومي، و قد تخرج الأمور على السيطرة.

وجددت منظمة سام للحقوق والحريات مطالبتها بضرورة الافراج الفوري عن المعتقلين والمخفيين قسرا بسبب الصراع الدائر في اليمن ، في ظل احتجازهم في سجون غير إنسانية تفتقر للخدمات الصحية، مع احتمالية كبيرة لانتشار وباء كورونا.

كما دعت المجتمع الدولي إلى التحرك السريع والعاجل لإنقاذ اليمن من كارثة محققة قد تحول البلاد إلى بؤرة لموجه خطيرة من تفشي جائحة كورونا، لاسيما أن سوء الأوضاع الأمنية يزيد من تعقيدات الإجراءات لمكافحة الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى