The Yemen Logo

منظمات حقوقية تدين جريمة الحوثي المروعة في مأرب وتندد التجاهل الدولي

منظمات حقوقية تدين جريمة الحوثي المروعة في مأرب وتندد التجاهل الدولي

غرفة الأخبار - 20:53 05/06/2021

ندد مرصد حقوقي أوروبي، اليوم السبت، بالمجزرة الحوثية المروعة في محافظة مأرب شرقي اليمن.

وقال المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان في بيان مقتضب، إنه يدين بشدة استهداف جماعة الحوثي إحدى المناطق السكنية بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 14 شخصًا وإصابة آخرين.

وطالب المرصد الأمم المتحدة والأطراف الفاعلة في محادثات السلام، التحرك فورًا لإجبار جماعة الحوثي على وقف استهداف المدنيين، ومحاسبة الجناة.

من جانبها عبرت منظمة رايتس رادار عن إدانتها الكبيرة للجريمة المروعة بحق المدنيين في المحافظة.

وأفادت أن القصف الحوثي استهدف محطة بترول في حي الشبواني، وهو الثالث على مأرب خلال أقل من أسبوع.

ودعت المجتمع الدولي إلى إدانة استهداف الحوثيين المستمر للأحياء السكنية، وقالت إن الأمم المتحدة تتحمل المسؤولية تجاه الضحايا الذين ترتفع أعدادهم جراء تجاهلها لمريع لهذه الانتهاكات الجسيمة.

وعلى الصعيد الرسمي أدان معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة، باشد العبارات الجريمة الحوثية، مشيرا في الوقت ذاته أنها لم تكتفي بذلك بل استهدفت سيارتي إسعاف هرعت لإسعاف الضحايا بطائرة مسيرة مفخخة، ما اسفر عن استشهاد 17 مدني بينهم طفلة تفحمت جثتها وإصابة خمسة آخرين في حصيلة غير نهائية.

‏واشار الارياني الى ان الجريمة الارهابية النكراء امتداد لمسلسل استهداف مليشيا الحوثي المتواصل والمتعمد للأحياء السكنية والأعيان المدنية في مدينة مأرب بهدف الإيقاع بأكبر عدد من المدنيين، بعد فشل تصعيدها العسكري، ومحاولاتها النيل من صمود المدينة، والاستنزاف اليومي لعناصرها وعتادها في مختلف جبهات المحافظة‏.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي لمغادرة مربع الصمت وإدانة هذه الجريمة النكراء التي ترقى لمرتبة جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الانسانية، والعمل على إعادة إدراج مليشيا الحوثي ضمن قوائم الارهاب الدولية، وملاحقة قياداتها باعتبارهم مجرمي حرب.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram