منظمات حقوقية: التهديد الفرنسي لثلاثة صحفيين حققوا في استخدام الأسلحة باليمن غير مقبول

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: مايو 13, 2019

نددت 17 منظمة حقوقية (غير حكومية)، اليوم الإثنين، “التهديدات لحرية الصحافة في فرنسا بعد دعوة أجهزة الاستخبارات لثلاثة صحفيين حققوا في استخدام الأسلحة الفرنسية باليمن.

واعتبر المنظمات الحقوقية في بيان مشترك، استدعاء الصحفيون “هجومًا غير مقبول على حرية الصحافة وحماية المصادر الصحفية.

وتصدرت منظمة العفو الدولية والاتحاد الدولي لرابطات حقوق الإنسان (FIDH) ، ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان ، ومنظمة أطباء العالم غير الحكومية والعمل ضد الجوع والتضامن الجماعي اليمني وجمعية شيربا بيان إدانة الإستدعاء للصحفيين.

وكانت العدالة الفرنسية قد فتحت تحقيقًا في نهاية عام 2018 بتهمة “المساس بسرية الدفاع الوطني” بعد نقلها إلى وسائل الإعلام الفرنسية الجديدة عبر الإنترنت والتي كشفت عن مذكرة مصنفة “دفاع سري”، تستحضر استخدام الأسلحة الفرنسية في اليمن.

وبحسب البيان إزاء ذلك تم استدعاء ما لا يقل عن ثلاثة صحفيين شاركوا في هذا التحقيق، وهم جيفري ليفولسي وماثياس ديستل من الإفصاح، وبينوا كولومبات من التحقيق الخلوي في إذاعة فرنسا ، لحضور جلسة استماع مجانية في مقر المديرية العامة للأمن الداخلية (ISB) ويجب سماعها يومي الثلاثاء والأربعاء وفقًا للجمعيات.

ولفتت المنظمات إلى أن أن المعلومات التي كشفت عنها Disclose وشركاؤها “لها مصلحة عامة حيوية.

وطالبت المنظمات من وزراة الداخلية والجيوش والخارجية الفرنسيين “وقف التخويف ضد الصحافة واحترام سر المصادر “.

وكانت مؤسسة ” Disclose” قد كشفت في مذكرة مكونة من خمسة عشر صفحة في 15 أبريل تسرد، من بين أشياء أخرى، الأسلحة التي باعتها فرنسا والتي ستنشرها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في اليمن، وهي مسرح لحرب أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص، بمن فيهم العديد من المدنيين، وفقًا لمختلف المنظمات الإنسانية.

والأسبوع الماضي تم التظاهر لمنع تحميل أسلحة جديدة على متن سفينة شحن سعودية من ميناء لوهافر ، قال الرئيس الفرنسي في 9 مايو “افترض” بيع الأسلحة الفرنسية إلى المملكة العربية السعودية ، مدعيا أن لديه “الضمان” بأنهم “لم يستخدموا ضد المدنيين” في اليمن.