The Yemen Logo

مليشيا الحوثي تحاصرهيئة التامينات بصنعاء لفرض رئيس جديد لها من عناصرهم

مليشيا الحوثي تحاصرهيئة التامينات بصنعاء لفرض رئيس جديد لها من عناصرهم

اليمن نت - 14:50 04/04/2017

حاصر مسلحون حوثيون اليوم الثلاثاء مبنى الهيئة العامة للتامينات والمعاشات بالعاصمة صنعاء، في احدث فصول الصراع بين شريكي الانقلاب على المناصب والوظائف العامة التي تصاعدت بشكل قياسي خلال الفترة الاخيرة.

وقال موظفون في الهيئة لـ "المشهد اليمني"، انهم فوجئوا صباح اليوم بعشرات المسلحين الحوثيين يرتدون الزي العسكري يحاصرون مبنى الهيئة ويطردون حراستها، واقدموا على منع رئيسها علي الشعور (مؤتمري) من الدخول لممارسة عمله وهو المعين بقرار من حكومة الوفاق الوطني برئاسة محمد سالم باسندوة

 وأكد الموظفون، ان الحوثيين قاموا وعبر ما يسمى بوزير الخدمة المدنية والتامينات طلال عقلان الموالي لهم بتعيين احد العناصر المنتمية لهم بديلا عن علي الشعور وهو احد المحسوبين على المؤتمر الشعبي العام شريكهم في الانقلاب.

وأوضحوا ان عقلان اصدر قرار بتعيين عبدالسلام المحطوري وتم رفض القرار وصدر الغائه بقرار اخر من رئيس حكومة الانقلابيين عبدالعزيز بن حبتور، لكن الحوثيين كعادتهم وفي سوابق متعددة يسعون الى فرضه بقوة السلاح.. مشيرين الى ان المعين من قبل الحوثيين لم يعمل سابقا في الهيئة ولا ينتمي باي صلة اليها.

ويسود حاليا التوتر في ظل اصرار مليشيا الحوثي المسلحة على فرض قرار التعيين لعبدالسلام المحطوري بقوة السلاح رافضين الاعتراف بقرار بن حبتور.

ويحاول الحوثيين الاستحواذ على المبالغ الطائلة في هيئة التامينات والمعاشات التي هي ملك للمتقاعدين من ابناء الشعب اليمني، وتسخيرها لصالح مجهودهم الحربي، كما ذكرت مصادر لـ "المشهد اليمني".

وتكرر مليشيا الحوثي استخدام السلاح لرفض أي قرار باقصاء أي من العناصر المحسوبة عليها او فرض اخرين في مناصب جديدة، في ظل صمت المؤتمر حليفهم في الانقلاب.

ويتصارع طرفي الانقلاب على الهيئة العامة للتامينات والمعاشات، فيما رواتب المتقاعدين المدنيين والعسكريين متوقفة منذ اشهر.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram