مقتل قائد فيلق القدس “قاسم سليماني” ورجل إيران القوي في العراق

أكدت وزارة الدفاع الامريكية، فجر الجمعة، مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، في بغداد، بناء على توجيهات من الرئيس دونالد ترامب، في مؤشر لتغيير قواعد اللعبة، بحسب مارك أسبر.

واتهمت الوزارة سليماني بانه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والموظفين الأمريكيين في العراق والمنطقة.

وتهدف الضربة الامريكية لردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية، وفق بيان الوزارة الذي تعهد بان الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ جميع الإجراءات لحماية مواطنيها ومصالحها حول العالم.

وتصاعدت التوترات في أعقاب حملة “الضغط القصوى” التي بدأت في أيار/مايو 2019، وتعرض ست ناقلات نفط لهجمات في مضيق هرمز في الخليج العربي واسقاط القوات الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني طائرة استطلاع أمريكية.

وتضامنا مع الموقف الإيراني، أصدرت مجموعات شيعية مسلحة سواء ضمن تشكيلات هيئة الحشد الشعبي أو ضمن ما يعرف باسم فصائل المقاومة الإسلامية، العديد من التصريحات والبيانات التي تعلن وقوفها إلى جانب إيران واستعدادها لضرب المصالح الامريكية في العراق مع نشاط واسع داخل مجلس النواب لتمرير مشروع قرار يقضي بدعوة الحكومة المركزية القوات الأجنبية لمغادرة العراق.

يُنظر إلى اللواء سليماني، قائد فيلق القدس، بانه القائد العسكري الإيراني الأكثر أهمية من بين قادة الحرس الثوري الذين لعبوا ادورا ساهمت في تعزيز نفوذ إيران في المنطقة من خلال تشكيل ودعم عشرات المجموعات الشيعية المسلحة في العراق ولبنان وسوريا واليمن.

كما أسس سليماني مناطق نفوذ متقدمة لمجموعات شيعية مسلحة متعددة الجنسيات في سوريا التي يراد لها ان تكون منطلقا لهجمات صاروخية أو بطائرات مسيرة على إسرائيل.

ويسود اعتقاد على نطاق واسع في الأوساط العراقية، ان سليماني ساهم بشكل رئيسي بعد أحداث الموصل 2014 في تشكيل ودعم وتسليح فصائل الحشد الشعبي والدفع بقيادات أجنحتها السياسية إلى صدارة المشهد السياسي في الحكومة ومجلس النواب.

ومنذ بدء الاحتجاجات في بغداد والمحافظات الجنوبية في الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي 2019، ضد الأحزاب السياسية الحليفة لايران، واصلت طهران اتهام الولايات المتحدة وإسرائيل ودول أخرى بالوقوف خلف هذه الاحتجاجات التي رفعت شعارات مناهضة للوجود والتدخلات الإيرانية في العراق.

وتعتقد الولايات المتحدة بوجود حملة استهداف منظمة لقواتها في العراق منذ بدء الاحتجاجات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى