The Yemen Logo

مفاوضات السعودية وإيران حول اليمن قد تتوسع لتشمل "ترتيبات" في المنطقة

مفاوضات السعودية وإيران حول اليمن قد تتوسع لتشمل "ترتيبات" في المنطقة

اليمن نت20:29 02/05/2021

اليمن نت- خاص:

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن المفاوضات بين السعودية وإيران في العراق قد تذهب نحو تقاسم النفوذ ونوع من الترتيبات الأٌمنية في المنطقة.

وقال مسؤولون ومحللون إيرانيون إن إيران تريد ضمان أن يكون للحوثيين دور في تقاسم السلطة في الحكومة اليمنية - حسب ما أفادت "نيويورك تايمز". وهو أمرٌ تشترك فيه مع المملكة العربية السعودية التي ترى ضرورة وجود الحوثيين في الحكومة اليمنية، لكن الاختلاف حول حجم هذا الدور والأسلحة الثقيلة بيد الحوثيين.

وأضافت الصحيفة الأمريكية في تقرير نشرته يوم السبت، تريد إيران أيضًا من السعودية التراجع عن حملتها للضغط لإزالة وكلاء إيران في العراق وسوريا، والتوقف عن الضغط من أجل فرض عقوبات على إيران وعدم تطبيع العلاقات مع إسرائيل كما فعلت العديد من الدول العربية الأخرى.

من جانبهم يريد السعوديون إيجاد طريقة لإنهاء حرب اليمن وكبح استفزازات الميليشيات المدعومة من إيران في العراق التي هاجمت أهدافًا سعودية وأطلقت طائرات بدون طيار ضد المملكة من العراق، وفقًا لسجاد جياد، الباحث في مؤسسة القرن للبحوث (مستقلة).

في نهاية المطاف، يمكن أن يناقش الطرفان استعادة العلاقات الدبلوماسية، التي انتهت في عام 2016 بعد أن أعدمت السعودية رجل دين شيعي بارز، واقتحم الإيرانيون الذين احتجوا على الإعدام مقرات لبعثتين دبلوماسيتين سعوديتين في إيران.

وقالت ياسمين فاروق، الباحثة الزائرة في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي والتي تدرس المملكة العربية السعودية، إنها تتوقع أن تكون الأولوية الأولى هي التوصل إلى نوع من الترتيبات الأمنية الإقليمية مثل ما فعلته الدولتان في الماضي.

وأضافت: "سيتعين عليهم فعل ذلك قبل أن يصلوا إلى نقطة الحديث عن تقسيم نفوذهم حول المنطقة".

وقالت إن مجرد قرار التحدث مباشرة مع إيران يشير إلى وجود تغيير في السياسة السعودية، بالنظر إلى أن السعوديين رفضوا في السابق مناقشة اليمن مع إيران لأنهم يرون أن تدخل إيران هناك غير شرعي.

وأضافت: "لقد أصبحوا الآن أكثر واقعية ونضجًا ويشعرون أن التحدث مع الإيرانيين سيكون أكثر فائدة من مجرد القول إنهم بحاجة إلى مغادرة اليمن".

تبنى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي موقفًا متشددًا تجاه إيران بعد أن اعتلى والده الملك سلمان العرش السعودي في عام 2015 وتفويض سلطة هائلة لابنه المفضل.

قال الأمير محمد في مقابلة تلفزيونية في عام 2017: "نحن هدف أساسي للنظام الإيراني"، مجادلاً بأن الإيديولوجية الثورية الإيرانية جعلت التفاوض مع قادتها مستحيلاً: "لن ننتظر أن تكون المعركة في المملكة العربية السعودية. بدلاً من ذلك، سنعمل حتى تكون المعركة في إيران ".

كانت نبرته مختلفة بشكل ملحوظ في الأسبوع الماضي. على الرغم من أنه لم يعترف بالمحادثات مع إيران، فقد وصفها بأنها "دولة مجاورة" تريد المملكة العربية السعودية "ازدهارها وتنميتها".

وقال في مقابلة أذاعها التلفزيون السعودي الرسمي يوم الثلاثاء "لدينا مصالح سعودية في إيران، ولديهم مصالح إيرانية في المملكة العربية السعودية، من شأنها دفع الازدهار والنمو في المنطقة والعالم بأسره".

المصدر Fierce Foes, Iran and Saudi Arabia Secretly Explore Defusing Tensions

انشر الخبر :

اخر الأخبار

الملكيات الحاكمة ليست نوعًا استثنائيًا أو "أكثر ليونة" من الاستبدادية

وأعلنت إسرائيل مقتل سبعة، بينهم جندي قتل على الحدود مع غزة. . .

لم تفِ حملة النظافة التي قام بها مكتب الثقافة ليلة العيد بالغرض، إذا بقيت أكوام من القمامة مكدسة في معظم شوارع المدينة. . .

يتمثل الهدف الإنمائي للمشروع في تحسين توافر الغذاء والوجبات الغذائية والوصول إليها، على المدى القصير والمتوسط . . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram