The Yemen Logo

معركة "حرية اليمن السعيد" .. هل سيكون مصيرها كعاصفتي الحزم والأمل؟

معركة "حرية اليمن السعيد" .. هل سيكون مصيرها كعاصفتي الحزم والأمل؟

اليمن نت - خاص - 22:49 12/01/2022

أعلن الناطق باسم التحالف العربي في اليمن، تركي المالكي، أمس الثلاثاء/ 3 يناير، إطلاق عملية إنمائية أسماها "حرية اليمن السعيد".

وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في محافظة شبوة، مع محافظها عوض العولقي، قال المالكي: "نعلن عن انطلاق العملية (حرية اليمن السعيد) تشمل كافة المحاور والجبهات القتالية في اليمن.

وأوضح المالكي أن "العملية العسكرية ليست عملية عسكرية بالمعنى العسكري البحت الذي هو الحرب، ولكنها تهدف إلى نقل اليمن إلى مرحلة النماء والازدهار".

وأضاف أن "الركائز الأساسية لهذه العملية العسكرية الحاسمة ستنقل اليمن بعد تطهيره إلى رحاب التنمية والرخاء، وأن اليمن بلد التاريخ والثقافة والحضارة يستحق الحياة الكريمة ولديه الكثير من المقومات التي لم تستغل بعد".

وجاء ذلك بعد أن أعلنت قوات "ألوية العمالقة"والجيش الوطني والمقاومة الشعبية، سيطرتها على جميع مديريات محافظة شبوة، وانتقال القتال إلى مديرية حريب جنوبي مأرب وسيطرتها على مواقع استراتيجية، وسط تقهقر كبير للحوثيين.

المحلل السياسي ياسين التميمي قال لـ"اليمن نت" إن "إطلاق عملية حرية اليمن السعيد من مدينة شبوة في غياب اي مسؤول من الرئاسة او الحكومة، يدل على ان العملية ليست فقط غامضة وغير محددة وليس لها افق سياسي او عسكري ولكنها ايضا جزء من الصلاحيات الحصرية للتحالف الذي لا يخضع للمحاسبة اذا ما قصر عن القيام بهذه العملية".

ويرى التميمي أن "زيارة الناطق باسم التحالف تركي المالكي الى شبوة الهدف منها اظهار الى اي مدى تبدو معركة تحرير بيحان مفصلية واستثنائية ولها ما بعدها".

وأضاف: "لكن الحقيقة انها تسويق لهذه الحرب التي تخاض للمرة الثانية فقد سبق وان تم تحرير شبوة بكاملها وعلى مراحل وترك الجيش بعدها بلا امكانيات ولا دعم رغم انه حقق انجازات مهمة في محافظة البيضاء المجاورة".

وأشار إلى أن التحالف يريد ان يطوي صفحة شبوة ويخرجها من معادلة الصراع بين الشرعية والمشروع الانفصالي بطعم الانتصارات والانجازات.

وتابع :"ليس ما حدث في شبوة أي اهمية استراتيجية اذا لم ينعكس ايجابا على معارك مأرب واذا لم يتوجه الجيش صوب البيضاء واذا لم يكن جزء من معركة شاملة مع الحوثيين بدون اعلام متعددة وتحت غرفة عمليات عسكرية واحدة".

من جهته قال الكاتب الصحفي محمد اللطيفي لـ"اليمن نت" أن "عودة الرئاسة والحكومة للداخل بدعم لوجستي كامل من الرياض، هو الدليل العملي المبشّر ببدء تحول في الاستراتيجية السعودية تجاه اليمن، أما الاكتفاء بإطلاق مؤتمر صحفي من شبوة، فيبقى مؤشرا قد يحمل في طياته مخطط سعودي لبعث الأمل في نفوس اليمنيين، لا يتجاوز الاسم الذي أطلق على العملية، والذي حمل اسم "حرية اليمن السعيد".

وأوضح اللطيفي أن "الواقع يؤكد أن اليمن لم يعد سعيدا، وفقد حريته من سنوات ماضية، مؤكداً أن"العوائق التي منعت استعادة اليمنيين لحريتهم ولم تمكنهم من هزيمة المليشيا الحوثية، هي السياسات السعودية الإماراتية التي مورست في اليمن خلال السنوات الماضية، والتي لولاها لكان اليمنيون انتصروا على الحوثي منذ السنة الأولى حرب".

وهذه هي المرة الثالثة التي يعلن فيها التحالف بقيادة السعودية عن إطلاق عملية جديدة بعد مرور ثمانِ سنوات على أطلاق عملية "عاصفة الحزم" في اليمن، في 26 مارس/ آذار 2015م، والتي قال بأنها عملية عسكرية شاملة ضد الحوثيين في اليمن وسيتم حسمها خلال أشهر، وبعد أقل من شهر وتحديداُ في 22 أبريل/ نيسان الماضي، غيّر التحالف اسمها لـ"إعادة الأمل"، والتي لازالت مستمرة.

ولكن على الأرض لم يتحقق شيئاً لليمنيين حتى اليوم بل جعلتهم يواجهون حرباً مستمرة والالآف القتلى والجرحى والنازحين وإحدى أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

نفت فرنسا، اليوم الجمعة، أي تواجد عسكري لها في منشأة بلحاف لتسييل وتصدير الغاز الطبيعي في شبوة، جنوب شرقي اليمن، تشارك. . .

قال الجيش الوطني، اليوم الجمعة، إنه رصد أكثر 3700 خرق للهدنة الأممية، ارتكبته مليشيات الحوثي في محافظة تعز، منذ بدء سريان. . .

تمّت السيطرة على كلّ الحرائق التي اجتاحت الأربعاء والخميس مناطق حرجية وحضرية في شمال شرق الجزائر، مودية بحياة 38 شخصا. . .

أجرت الصين، التي تعتبر تايوان إقليما تابعا لأراضيها، مناورات حربية وتدريبات عسكرية حول الجزيرة

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram