معارك ساخنة على مشارف صنعاء بعيدة عن عدسات الاعلام

اليمن نت - خاص
المجال: أخبار التاريخ: يناير 3, 2019

تشهد جبهات نهم، شرقي العاصمة صنعاء، مواجهات عنيفة منذ أكثر من شهر، بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي، بعد مرورها بفترة ركود، واكتفت القيادة العسكرية خلال هذه المدة بالحفاظ على المواقع التي سيطرت عليها، وصد هجمات الحوثيين في محاولة لاستراد المواقع.

وتأتي المواجهات الأخيرة في جبهات نهم، عقب توقف المعارك في مدينة الحديدة بناءً على ما تمخض في مشاورات السويد من اتفاقات بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي برعاية أممية، ينص على وقف الحرب وتسليم المدينة والميناء لقوات محلية.

وتتكون جبهات نهم الواقعة شرقي العاصمة صنعاء، وتقدر مساحتها بـ1800 كم، من ثلاث محاور “الميمنة، والقلب، والميسرة”، فيما يٌعرف عنها تضاريسها الوعرة وجبالها الشاهقة.

وباتت المعارك التي تشهدها نهم غائبة قسرياً عن التغطية في وسائل الإعلام الرسمية والأهلية، لأول مرة، في ظل تكتم إعلامي، اعتبره ضابط في التوجيه المعنوي بالمنطقة السابعة في تصريحه لـ”اليمن نت”، ضمن استراتيجيات الجيش في المعركة التي يعتبرها المعركة الأخيرة لتطويق العاصمة صنعاء وتحريرها من الحوثيين.

وتتواصل العمليات العسكرية ضد مقاتلي الحوثي في جبهة نهم، ضمن هجمات الجيش المتكررة الذي مهد له بقصف صاروخي ومدفعي على مواقع المليشيا الحوثية في نقيل بن غيلان.

وتقدمت قوات الجيش في محورين رئيسين، اﻷول شمال جبل المحجر والثاني باتجاه وادي محلي.

وبالتوازي تتقدم وحدات عسكرية أخرى صوب سد العقران في مسعى للوصول إلى المجمع الحكومي الذي يقع في جبل معرف بمركز المديرية (المديد).

‏وفي جبهة صرواح، غربي محافظة مأرب، هاجمت قوات الجيش، فجر الأربعاء، مواقع تجمع لعناصر الميلشيا، أسفر عن مصرع 15 عنصرا حوثيا وجرح عشرات آخرين، بالإضافة إلى تدمير آليات قتالية، حسبما أفاد موقع وزارة الدفاع.