مصدر حكومي: الرئيس هادي ونائبه ورئيس الحكومة رفضوا مقابلة غريفيث

اليمن نت – متابعات

أفادت مصادر حكومية بأن الرئيس هادي ومسؤولين في الشرعية رفضوا مقابلة المبعوث الأممي الخاص باليمن مارتن غريفيث في الرياض.وبحسب المصادر

فإن هادي ونائبه ورئيس الحكومة رفضوا لقاء غريفيث خلال تواجده في الرياض؛ احتجاجاً على تصعيد ميليشيا الحوثي في مأرب، وصمت المنظمة الأممية على رفض الميليشيا تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم.

وكانت الخارجية اليمنية قد أبلغت المبعوث الأممي، أنها لا يمكن أن تستمر في الالتزام بتعهداتها في اتفاق الحديدة إذا استمر الحوثيون في إفشال عمل البعثة الأممية والتهرب من التزاماتها تجاه الاتفاق، واستغلاله لحشد مقاتليها والتصعيد في مأرب والجوف.

وقال وزير الخارجية، محمد الحضرمي، إن “البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة لاتزال عاجزة عن تحقيق ولايتها، وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2452، بسبب تقييد حركتها من قبل مليشيا الحوثي، وعدم توفر الظروف الملائمة للقيام بمهامها”.

مؤكدا أن الحكومة لا يمكن أن تستمر في الالتزام بتعهداتها في اتفاق الحديدة إذا استمر الحوثيون في إفشال عمل البعثة الأممية.

وطالب الحضرمي بالتحقيق الشفاف في استهداف الحوثيين للشهيد العقيد محمد الصليحي أثناء قيامه بمهامه ضمن البعثة الأممية في الحديدة.

ويوم أمس، شدد المبعوث الأممي إلى اليمن‬ مارتن غريفيث، على ضرورة وقف هجوم مليشيا الحوثي على مدينة مأرب.

وقال غريفيث في تغريدات عقب انتهاء زيارته إلى الرياض، إنه عقد اجتماعات بنّاءة مع وزير الخارجية اليمني ورئيس مجلس النواب لمناقشة التعديلات الأخيرة على مسودة الإعلان المشترك.

وأشار إلى أن مأرب‬ تمثل ملاذًا آمنًا لمئات الآلاف من النازحين اليمنيين.

وأضاف أنه عقد اجتماعًا مع نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، والسفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر؛ لبحث مساعي التحرّك نحو حلّ سياسي شامل في اليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى