The Yemen Logo

مشاريع الزواج الجماعي.. مُلتجأ الكثير من شباب تعز في ظل الحرب وانهيار الاقتصاد

مشاريع الزواج الجماعي.. مُلتجأ الكثير من شباب تعز في ظل الحرب وانهيار الاقتصاد

وحدة التقارير - 17:25 25/07/2022

مختار شداد - اليمن نت

للمرة الخامس على التوالي يقام في منطقة "الصِنَة" التابعة لمديرية المعافر جنوب محافظة تعز عرس جماعي في مبادرة مجتمعية هي الأولى من نوعها في المحافظة التي تشهد حصاراً خانقاً منذ اندلاع الحرب في البلاد، قبل أكثر من سبع سنوات.

وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المجتمع اليمني وارتفاع المهور التي دفعت بالكثير من الشباب إلى عتبة العنوسة، تأتي هذه المبادرة كنوع من المساهمة في التخفيف من معاناة الشباب في طريق الزواج وإكمال نصف دينهم.

جاءت فكرة إقامة العرس الجماعي للتخفيف من أعباء وتبعات العرس الفردي والتي تثقل كاهل الأسرة في توفير متطلبات العرس وفق التقاليد الاجتماعية في كل منطقة، والتي تتسبب بخسائر مالية كبيرة يتحملها أولياء الأمور؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى تراكم الديون مما يجعل الفرحة تتحول إلى هم يؤرق الآباء والشباب على حد سواء.

عرس جماعي وفرحة شاملة

وللعام الخامس على التوالي يقام العرس الجماعي الشامل والذي استهدف هذه المرة 34 عريساً وعروساً، بجهود ذاتية من أبناء منطقة "الصِّنَة" وعلى وجه الخصوص من المغتربين الذين يُعتبرون الداعم الأساسي لهذا المشروع.

"طه الصنوي" أحد العرسان الذين استهدفهم المشروع هذا العام، عبر عن سعادته الكبيرة، واصفًا إيها بالعارمة، لأنه كان من ضمن الذين حالفهم الحظ في هذا المشروع الذي ساهم بشكل كبير في التخفيف من احتياجات العرس لو كان أقامه بشكل فردي.

ويضيف طه في حديثه لموقع "اليمن نت" بقوله: "كنت أريد الزواج العام الماضي لكن الظروف المادية الصعبة لم تسمح لي بذلك فتقدمت لهذه المبادرة المجتمعية، ونزل اسمي هذا العام لأكون من ضمن الذين نالهم نصيب من السعادة".

وبابتسامة لا تفارقه يتحدث "طه" عن المبادرة المجتمعية والتي ساعدته في إكمال نصف دينه، وبخاصة في ظل تدهور العملة المحلية وارتفاع الأسعار التي فاقمت من معاناة المقبلين على الزواج، الأمر الذي دفع الكثير من الشباب، وبخاصة الغير قادرين على توفير متطلبات العرس، إلى الالتحاق بجبهات القتال في مختلف أرجاء البلاد، أو الهجرة خارج البلاد وتأجيل فكرة الزواج، فيما بات العديد منهم يعانون من أمراض عصبية ونفسية بحسب أخصائيين.

تلاحم مجتمعي

ففي ظل الحرب الدائرة في البلاد والتي ساهمت في تعميق الشرخ الاجتماعي بين أفراد المجتمع، تمثل هذه المبادرة بارقة أمل لعودة التلاحم المجتمعي والتكافل الذي يضمن الإستقرار للمجتمع.

وهو ما يؤكده العريس طه الصنوي، الذي قال إن "هذه المبادرة تساهم في توحيد المجتمع وتحقيق التكافل الاجتماعي وزرع روح المحبة والتعاون بين أفراد المجتمع، ومساعدة الشباب العاجزين عن تحمل التكاليف، فلولا المبادرة لما استطعت الزواج إلا بعد سنين ومعاناة طويلة".

ويقول "عبدالعزيز الصنوي" وهو أحد العرسان في المشروع، إن هذه المبادرة أعادت الثقة إلى نفوس الشباب المقبلين على الزواج، وبخاصة في ظل هذه الظروف المتردية التي يعاني منها المجتمع بشكل عام، فقد كان الكثير من الشباب داخل المنطقة عازفاً عن الزوج بصورة كبيرة.

ويضيف "عبدالعزيز" في حديثه لموقع "اليمن نت" بالقول: "من فوائد المبادرة أنها تعمل على إعادة التلاحم المجتمعي الذي كان يعيشه المجتمع قبل الحرب، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير".

ورغم كل المعوقات والعقبات التي يعاني منها المجتمع اليمني في زمن الحرب، والتقاليد التي تثقل كاهل الشباب؛ تأتي فكرة إقامة عرس جماعي متجدد للمرة الخامسة على التوالي لتجاوز تلك العقبات التي تقف عائقًا أمام الشباب.

وتعد منطقة الصنة واحدة من أبرز المناطق السباقة في إقامة مشاريع تنموية وخيرية بجهود ذاتية من خلال التعاون بين أبناء المنطقة للتخفيف من المعاناة التي يتجرعها المجتمع اليمني في ظل الأزمات المتلاحقة التي تشهدها البلاد.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

سادت حالة من الحزن والاستياء القطاعَ الطبي في مصر بعد وفاة الطبيب الشاب "نبيل عادل سيدار" -وهو طبيب جراحة مقيم- إثر إصابته. . .

شددت على أهمية أخذ الاعتبار المتجدد باتخاذ إجراءات مبكرة ضد الفيضانات على جميع المستويات كونها مسألة عاجلة.

جاء ذلك في حديثه مع نظيره البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في العاصمة الأردنية عمان.

غادرت، اليوم الثلاثاء، أول سفينة تابعة للأمم المتحدة لنقل الحبوب الأوكرانية ميناء بيفديني في جنوب أوكرانيا، متّجهة إلى إفريقيا. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram