مستشار الرئيس “هادي”: اتفاق الرياض يواجه إخفاقات كبيرة والميسري يمارس مهامه الدستورية

اليمن نت-متابعة خاصة

قال مستشار الرئيس اليمني “عبد العزيز جباري”، اليوم الأربعاء، إن السعودية هي المسؤول عن عملية تنفيذ اتفاق الرياض وأي فشل سيكون للجانب السعودي النصيب الأكبر منه.

وأفاد “جباري” في الحوار الذي أجرته معه وكالة “سبوتنيك الروسية”، أن الشرعية وقعت على ما تم التوافق عليه وإن كانت لديها بعض الملاحظات، لكنها في النهاية وقعت، لذا فإن المسؤول عن التنفيذ هو المشرف على الاتفاق.

ولفت إلى أنه من خلال المتابعة والإشراف على تنفيذ الاتفاق والإخفاقات المتكررة، تولد لدي تشاؤم بشأن تنفيذ اتفاق الرياض.

وأضاف: كنا نأمل التنفيذ حتى ولو كان هناك خلاف في وجهات النظر، لكن الآن وبعد أن تجاوزنا المدد المحددة لتنفيذ البنود الواردة في الاتفاق، يبدو أن هناك تعثر وقد لا يتم تنفيذ اتفاق الرياض.

وتابع أن عدم تنفيذ الاتفاق يعني دخول اليمن في متاهة أخرى، وتقع المسؤولية الكبرى على السعودية بصفتها المشرف على هذا الاتفاق.

ودعا “جباري” السعودية إلى الضغط على الأطراف من أجل التنفيذ الحرفي لهذا الاتفاق، وغير ذلك سيكون الخطر كارثي بالنسبة لليمنيين والمشرفين على الاتفاق.

وذهب مستشار الرئيس اليمني إلى أن الاتفاق وبنوده واضحه ومن المفترض أن يتم التنفيذ وفقا لعملية التسلسل التاريخي التي تم التوقيع عليها.

وأكد على أهمية أن تتم الإشارة إلى الطرف الذي يعرقل التنفيذ سواء كانت الشرعية أو الطرف الآخر.

وأشار إلى أن الشرعية نفذت كل ما يخصها في الاتفاق، لكن لم ينفذ الطرف الآخر أي من الالتزامات التي عليه في الاتفاق، الحرس الرئاسي لم يعد إلى عدن ولم ينفذ الطرف الآخر أي شىء، ويجب على الشرعية أن تضغط على الجميع.

وحول موقف الرئاسة اليمنية من نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية “أحمد الميسري”، أكد “جباري” أن الوزير يؤدي دوره وفقا للدستور ومازال عضوا في الحكومة.

ولفت إلى أنه لا أحد يستطيع منعه من ممارسة عمله، وبعد تنفيذ بنود الاتفاق سيكون لكل حادث حديث.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى