مسؤول يمني: لا يمكن الوثوق بالانتقالي ولن يكون شريك سياسي في أي اتفاق

اليمن نت – متابعات

اعتبر مسؤول يمني، الأحد، أنه لا يمكن الوثوق بالمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، أو اتخاذه شريكا في أي اتفاق سياسي.

جاء ذلك في تغريدة لمستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي، عقب بيان للمجلس توعد فيه بمنع تنفيذ أي “قرارات أحادية” من الرئيس أو الحكومة لا يتم التشاور معه مسبقا بشأنها.

ويرفض المجلس قرارات أصدرها الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، منتصف يناير/ كانون ثاني الجاري، بتعيين نائبا عاما للبلاد ورئيسا لمجلس الشورى ونائبين له.

وقال الرحبي: “الانتقالي يؤكد (بموقفه الأخير) أنه مليشيات مسلحة لا يمكن الوثوق به ولن يكون شريك سياسي في أي اتفاق”، في إشارة إلى “اتفاق الرياض” الموقع بين الحكومة والمجلس، برعاية سعودية، في 5 نوفمبر/ تشرين ثاني 2019.

واعتبر أن “مليشيات الانتقالي هي الوجه الاخر للحوثي الذي لم يلتزم بأي اتفاق”.

والأحد، قال المجلس الانتقالي، في بيان، إنه سيمنع تنفيذ أي قرارات (رئاسية أو حكومية) أحادية لا يتم التشاور المسبق معه بشأنها.

وجدد المجلس دعوته هادي إلى إلغاء “القرارات الأحادية”، في إشارة إلى قرارات تعيين نائبا عاملا للبلاد ورئيسا لمجلس الشورى ونائبين له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى