مسؤول يمني سابق: السعودية تفخخ المهرة بالأسلحة والميليشيات

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يناير 19, 2019

قال مديرأمن محافظة المهرة السابق اللواء أحمد محمد قحطان، إن مكافحة التهريب التي جاءت السعودي من أجله إلى المهرة مزاعم كاذبة لا أساي لها من الصحة.

وأفاد “قحطان” في تصريحات لـ “تلفزيون الجزيرة القطري، أنه “لم يتم ضبط أي تهريب، خلال فترة عمله مديرا لأمن المهرة .

وأشار المسؤول اليمني السابق إلى أن الوجود السعودي في المهرة جرى دون التنسيق مع الحكومة اليمنية”.

وأكد أن الإنتفاضة الشعبية التي تشهدها محافظة المهرة منذُ حوالي عام، السبب وراءها التعنت السعودي ومحاولة فرض القوة على أبناء المحافظة.

وأشار  إلى أن حديث السعودية عن وجود تهريب كلام عار عن الصحة، ومن المستحيل أن يتم التهريب من أقصى شرق اليمن إلى غربه”.

وبين “قحطان” إلى أن السعودية تسعى من خلال وجودها في المهرة لتحقييق أهداف كثيرة منها ما هو معلن وهو مكافحة التهريب والمخفي منها هو وصول طائرات تحمل كميات كبيرة من الأسلحة تتبع السعودية ويتم توزيعها لقبائل موالية “إذ أن المملكة تريد إنشاء مليشيا تتبعها بعيدا عن الحكومة اليمنية”.

وأكد قحطان أن السعودية “تسعى لتمرير أنابيب نفط من حدودها إلى البحر العربي، وهو الأمر الذي رفضه أبناء المهرة، ونزعوا اللوحات التي تم وضعها في مناطقهم لهذا الهدف”.

وطالب السعودية بتوقيع اتفاق وفقا للمواثيق الدولية مع الحكومة اليمنية يسمح بمد مثل هذه الأنابيب وفق زمن محدد إذا أرادت تنفيذ هذا المشروع.

وأشار إلى أن ممارسات التحالف السعودي الإماراتي في سقطرى”استغلالا انشغال اليمنيين بالحرب، وعند انتهاء الحرب لن يسمح اليمنيون بهذا العبث”.