The Yemen Logo

مسؤول حكومي يقر بوجود تلاعب بالأموال والمساعدات التي تقدم لليمن

مسؤول حكومي يقر بوجود تلاعب بالأموال والمساعدات التي تقدم لليمن

اليمن نت - 09:49 21/04/2019

أقرّ مسؤول في اللجنة العليا للإغاثة الحكومية, أن هتاك تلاعب كبير بالأموال والمساعدات التي تتبرع بها الدول لليمن.

وأوضح المسؤول -رفض ذكر اسمه- في تصريحات ل"الجزيرة نت" أن "هذا التلاعب بأموال المساعدات يحدث خصوصا في مناطق سيطرة الحوثيين، أو الكثير من المشاريع الإغاثية التي تقوم المنظمات المحلية بالتنسيق مع الأمم المتحدة بشكل مباشر بتنفيذها ثم التحجج في النهاية بصعوبة وصولها إلى مناطق النزاع".

وأضاف المسؤول إن هناك "جهودا حكومية تبذلها اللجنة للتنسيق مع الأمم المتحدة للعمل على ضمان وصول المساعدات إلى المحتاجين، والذين يتجاوز عددهم أكثر من 15 مليون يمني جميعهم بحاجة إلى مساعدات غذائية أساسية".

وكان نشطاء يمنيين أطلقوا حملة "أين الفلوس" على شبكات التواصل الاجتماعي لمطالبة المنظَّمات الدولية والمحلية بالكشف عن قوائمها المالية والمحاسبية للرأي العام.

ويسعى القائمون على الحملة إلى معرفة إين تذهب هذه الأمول؟ ولماذا لا تنعكس المساعدات على الواقع وتخفف من معاناة اليمنيين ووقف انتشار الأوبئة وتفشي المجاعة؟ كما يبحثون عن الأسباب التي تحول دون إصدار المنظمات الوسيطة أي تقارير عن ما تسلمته من أموال طوال سنوات الحرب، والتي يقدرها البعض بـ23 مليار دولار.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram