مسؤول أمريكي: هناك إرادة سياسية قوية لدعم الحل السياسي في اليمن

قال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الخليج العربي تيم ليندركينغ، إن هناك إرادةً سياسية قوية لدى الإدارة الأمريكية لدعم الحل السياسي في اليمن.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن ليندركينغ قوله، إن السؤال النهائي يتعلق بمدى التزام الحوثيين بالعملية السياسية، وإن كان لديهم الإرادة السياسية لدعم هذه العملية للوصول إلى نتيجة منطقية وليس فقط لوقف إطلاق النار.

وقال ليندر كينغ “نحن لا نؤيد الحل العسكري ولا نعتقد أن هناك حلاً عسكرياً للنزاع, والحل النهائي في الانخراط في محادثات حول القضايا الصعبة وتقديم التنازلات وإبقاء التدخل الخارجي إلى الحد الأدنى لكي يكون اليمنيون هم من يتخذون القرارات المصيرية حول مستقبلهم”.

وأضاف المسؤول الأمريكي “نحن ندعم بقوة أن يجتمع الفرقاء لإكمال ما تم الاتفاق عليه في السويد.. وندعم المبعوث الخاص وجهود فريقه لتفعيل ما اتفق عليه من إعادة الانتشار وتبادل الأسرى”.

وفي سؤاله عن الأحزاب اليمنية شدد ليندر كينغ على أن واشنطن لا تدعم حزباً بعينه في اليمن، بل “نسعى إلى الشراكة مع التجمعات التي تريد أن تكون جزءاً من الجهود التي تقودها الأمم المتحدة والتي يقودها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث”.

وفما يتعلق بمستقبل اليمن، قال المسؤول الأمريكي “ندعم وحدة التراب اليمني ولا ندعم الحركات الجنوبية أو الشمالية”.

وأضاف “نعتقد أن اليمن الموحد هو مهم جداً للاستقرار في شبه الجزيرة العربية. ونود أن نرى القوى اليمنية مجتمعة معاً ومحاولات تقسيمها ليست بناءة”.ش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى