The Yemen Logo

مسؤولون أمميون: غارات التحالف على مركز احتجاز في صعدة الأسوأ منذُ ثلاث سنوات

مسؤولون أمميون: غارات التحالف على مركز احتجاز في صعدة الأسوأ منذُ ثلاث سنوات

اليمن نت - 18:17 25/01/2022

أبدى مسؤولون أمميون، اليوم الثلاثاء، قلقهم الكبير إزاء تصاعد دوامة العنف في اليمن، وأضرارها البالغة على المدنيين.

وقال بيان مشترك للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية لليمن، ديفيد غريسلي، إنهم قلقون إزاء دوامة العنف المتصاعدة في اليمن التي تستمر في الإضرار بالمدنيين، وتمتد لتتخطى حدود البلاد.

وأفاد البيان أنه من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين.

وأضاف: نكرر إدانة الأمين العام للأمم المتحدة للغارات الجوية التي شنها التحالف الذي تقوده السعودية يوم 21 كانون الثاني/يناير على أحد السجون في صعدة، حيث كان يتم احتجاز المهاجرين أيضًا.

وتابع: لقد أسفرت هذه الغارات عن مقتل ما لا يقل عن 91 محتجزًا وسقوط 226 جريح، مؤكدين أن هذه أسوأ حادثة من حيث عدد الضحايا المدنيين في اليمن منذ ثلاث سنوات.

وبحسب البيان: في الأسابيع الأخيرة، أصابت الغارات الجوية والصواريخ مستشفيات، وبنية تحتية للاتصالات، ومطارات، ومرفق للمياه، ومدرسة. كما تزايدت الهجمات التي تستهدف الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بشكل مقلق، وتسببت أيضًا في وقوع ضحايا مدنيين وفي الإضرار بالبنية التحتية المدنية.

وأكد أن هذا القدر من التصعيد إلى تفاقم أزمة انسانية حادة بالفعل، ويعقد جهود توفير الإغاثة، ويهدد الأمن الاقليمي، ويقوض جهود إنهاء النزاع.

وذكر بيان المسؤولين الأمميين الأطراف بأن حالة الحرب لا تعفيهم من التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي الذي يحظر بشدة الهجمات غير المتناسبة ويستوجب اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب وقوع الضرر على المدنيين. ونشدّد على أهمية المساءلة لانتهاكات القانون الدولي الانساني.

وأوضح أن الأمم المتحدة على تواصل مع جميع الجهات لبحث الخيارات لتحقيق خفض التصعيد والبدء في حوار جامع يهدُف إلى الوصول إلى حل سياسي عن طريق التفاوض ينهي النزاع بشكل شامل.

وحث جميع الأطراف على التفاعل مع هذه الجهود فورًا وبدون شروط مسبقة، داعيا في الوقت ذاته الأطراف أيضًا إلى إعطاء الأولوية لاحتياجات ومصالح الشعب اليمني.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

رفع مستوطنون الأعلام الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى ومحيطه، وأدوا رقصات علنية في باحاته

تحمل السفينة أكثر من 1.1 مليون برميل نفط، وهي عرضة لخطر تسرب أو انفجار أو حريق

تتعمد مليشيا الحوثي زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمنازل والمزارع

شكر الحكومة المصرية على الموافقة على الرحلات الجوية بين القاهرة وصنعاء

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram