مسؤولة أممية تزور الرياض عقب أزمة “غريفيث” مع الحكومة اليمنية

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 8, 2019

أعلنت الأمم المتحدة عن زيارة مرتقبة تجريها مسؤولة أممية إلى العاصمة السعودية الرياض، عقب أسابيع من أزمة “غريفيث” مع الحكومة اليمنية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك”، إن وكيلة أمين عام الأمم المتحدة للشئون السياسية “روزماري ديكارلو” ستقوم بإجراء مشاورات في الرياض حول اليمن، مع مسؤولين سعوديين ويمنيين في الفترة من ١٠ إلى ١١ يونيو/حزيران الجاري.

وأوضح بيان دوغريك ان المسؤولة الأممية ستناقش خلال زيارتها جملة من الأمور منها السلام والأمن الدوليين بما في ذلك الوضع في اليمن.

وتأتي زيارة “ديكارلو” بعد أسبوعين من خطاب بعثه الرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يشكو فيه “تجاوزات المبعوث الأممي مارتن غريفيث، فيما دعا البرلمان اليمني الشهر الماضي، في رسالة وجهها للحكومة بعدم التعاطي مع المبعوث الأممي، حتى يلتزم بقرارات الأمم المتحدة.

وقبل يومين ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن الحكومة رفضت لقاء غريفيث وطلبت لقاء الأمين العام للأمم المتحدة.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة “الحوثي” المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014، ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقًا لوصف سابق للأمم المتحدة.