The Yemen Logo

مسؤول رئاسي لـ "اليمن نت": عودة الحكومة إلى الداخل مرهونة بتفاهمات السعودية والإمارات

مسؤول رئاسي لـ "اليمن نت": عودة الحكومة إلى الداخل مرهونة بتفاهمات السعودية والإمارات

اليمن نت - خاص - 10:27 08/09/2021

قال مسؤول في الرئاسة اليمنية لموقع "اليمن نت" بأن عودة حكومة اليمن الشرعية إلى الداخل مرهونة بتفاهمات السعودية والإمارات، مؤكداً بأنه لا توجد أي بوادر إيجابية حتى اللحظة بهذا الخصوص.

وبحسب المسؤول فإن هناك أحاديث ونقاشات جرت خلال الفترات الماضية بين الحكومة والجانب السعودي من أجل الترتيب لعودة وزراء الحكومة مجدداً لممارسة مهامهم من عدن، ولكن الأمور تسير ببطئ شديد.

وكان قد قال رئيس الحكومة معين عبد الملك إن هناك جهودا جارية لعودة الحكومة بكامل قوامها؛ لممارسة مهامها من الداخل، مشيرا إلى أن التنسيق مستمر مع السعودية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

وفي حال رجعت الحكومة فسيكون هذا الرجوع الثالث لها منذ تعيينها، ففي المرتين التي أدارت فيها شؤون البلاد من العاصمة المؤقتة عدن كان سبب إخراجها منها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، اولاها عندما أعلن نائب رئيس المجلس هاني بن بريك مطلع أغسطس في العام 2019، النفير العام ضد الحكومة في عدن وكافة المحافظات الجنوبية.

وتم التوقيع على اتفاق الرياض في الخامس من نوفمبر 2019 رسمياً في السعودية بين الحكومة والمجلس الانتقالي وكان من المفترض ان ينتهي الخلاف بين الطرفين، الا ان التوترات ظلت قائمة حتى تم تعيين حكومة جديدة بعد أكثر من عام على توقيع الاتفاق، تسلم ضمنها الانتقالي المدعوم إمارتياً أربعة حقائب وزارية.

وقد عادت الحكومة ومن ضمنها وزراء المجلس الانتقالي أواخر العام 2020، لممارسة اعمالها من العاصمة المؤقتة الا ان وجودها هناك لم يدم، بعد ان دفع المجلس الانتقالي مطلع مارس محتجين غاضبين لاقتحام قصر معاشق الذي كان مقر الحكومة ما أدى الى فرار الوزراء الى الخارج.

ويطالب المجلس الانتقالي مراراً بعودة الحكومة محمل إياها مسؤولية تردي الخدمات في المحافظات الجنوبية وهو سلطة الامر الواقع فيها، وفي الوقت ذاته يهددها من العودة عبر قياداته، حيث كان آخر تهديد ما قاله رئيس الجمعية الوطنية لما يسمى بالمجلس أحمد سعيد بن بريك في سلسلة تغريدات إن عادت الحكومة الى أي محافظة جنوبية فسيزلزل الأرض من تحت اقدامها.

ورجح مراقبون تحدث "إليهم اليمن نت" استمرار الإمارات وأدواتها في عدن منع الحكومة الشرعية من مزاولة مهامها والعودة إلى عدن.

والحال ذاته ينطبق على الرئيس اليمني إذ نقلت وكالة "أسوشيتد برس" في وقت سابق عن مصدر دبلوماسي بارز قوله إنه بين الأسباب التي تدفع أبوظبي إلى ذلك رفض الرئيس التوقيع على اتفاق يمنح الإمارات حق استئجار جزيرة سقطرى في المحيط الهندي لمدة 20 عاما، وكذلك جزيرة ميون في البحر الأحمر.

وأفادت مصادر عسكرية للوكالة بأن سفنا إماراتية قامت خلال الفترة الأخيرة بإنزال معدات وآليات في جزيرة ميون، حيث يجري العمل على تشييد طرق ومبان في عدد من المواقع، مع منع المواطنين من الاقتراب منها.

وفي 5 نوفمبر2019 تم توقيع اتفاق الرياض، برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي.

ومن أبرز بنود الاتفاق تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب يشارك فيها المجلس الانتقالي (تم تشكيلها في 18 ديسمبر الماضي)، إضافة إلى حل الوضع العسكري في عدن والمناطق الأخرى التي شهدت مواجهات بين الطرفين، مثل محافظة أبين (جنوب).

وحتى اليوم، لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، خصوصا دمج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي، تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.

ولا يزال المجلس الانتقالي الجنوبي يسيطر أمنيا وعسكريا على العاصمة المؤقتة عدن منذ أغسطس/آب 2019، إضافة إلى سيطرته على مناطق جنوبية أخرى.

وأدى تأخر تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض إلى تقييد حركة الحكومة في عدن، وفق مراقبين.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قتل سبعة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة شبوة شرقي اليمن، يوم السبت، بغارة جوية استهدف مركبتهم أثناء من مرورها. . .

قال تقرير حكومي إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف تسببت بمقتل وإصابة. . .

قاد محمد صلاح فريقه ليفربول لصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على كريستال بالاس بثلاثية. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram