مركز دراسات يكشف عن تبعات إقصاء قطر من التحالف العربي في اليمن

اليمن نت - خاص
المجال: أخبار التاريخ: يوليو 23, 2017

أوضحت دراسة أعدها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية أن إعلان التحالف العربي إنهاء دور قطر في العمليات العسكريّة في اليمن، سيؤدي الى تكبد المملكة فاتورة باهض في حرب اليمن.

وذكرت الدراسة التي لخصها موقع “اليمن نت” بأن دولة قطر كان دورها الأكبر في الواقع عبر قناة الجزيرة، بالاضافة الى ارسال كتائب لحماية الحدود السعودية التي تدور فيها صراعا عنيفا مع جماعة الحوثي وقوات الرئيس السابق علي صالح.

وأضافت الدراسة “أُنهيت مشاركة قطر في “التحالف العربي” في اليمن العجالة والغموض نفسيهما اللذان تشكل فيهما ذلك التحالف الذي دخلته دول متباينة ولأهداف متباينة.”.

وعن تبعات اقصاء قطر من “التحالف العربي” في اليمن، قالت الدراسة بأن المملكة ستتكبد فاتورة إضافية باهظة في اليمن، إذ كانت قطر واحدة من الدول القليلة التي لديها قدرة تمويل ماليّة هائلة، ساهمت في دعم حكومة الرئيس هادي وكانت ستتحمل لاحقاً جزءاً من استحقاقات إعادة الإعمار بعد انتهاء الحرب.

وكما حدث فيما يتعلق بالجهود الدبلوماسية الغربية، فقد تحوّل الانتباه الدولي المحدود واللحظي الذي حظي به الملف اليمني (“بفضل” تعثّر الدبلوماسية وتكرر الفشل في سوريا) إلى الأزمة داخل الخليج، لينتقل اليمن ــ حتى في الإعلام ــ إلى أدنى الأولويات مجدداً. وعلى الرغم من الحديث والتداول الإعلامي الدولي عن الكوليرا، ضاعت مجدداً قصة اليمن في الإعلام الغربي.