مركز دراسات يكشف عن العملية الأخيرة ل”قاسم سليماني” في اليمن

اليمن نت- متابعة خاصة:

قال مركز أبعاد للدراسات والبحوث إن آخر عمليات الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، في اليمن كانت “الإشراف على تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي”.

ودائماً ما كان يشير قاسم سليماني عند الحديث عن مواجهة الولايات المتحدة إلى مضيق باب المندب والبحر الأحمر ومنشآت النفط في الخليج، وقد استهدفت منشئات نفطية وموانيء ومطارات للسعودية والإمارات.

وحسب الدراسة فإن سليماني يعتقد أن اليمن هي الحرب الحقيقية التي تخوضها إيران دون تكاليف باهظة.

وتشير الدراسة إلى أن مقتل سليماني، نقطة تحول كبيرة قد تنعكس على أمن الخليج واليمن، ويستعد الحوثيون لاستهداف المنشآت الحيوية للخليج في حال اختارت إيران سيناريو المواجهة، كما يسعون للعودة إلى الجنوب للتحكم في مضيق باب المندب. مؤكدة أن “الحوثيين يسعون “للعودة إلى باب المندب، استعداداً لأي مواجهة محتملة بين إيران وأميركا”.

وتشير الدراسة إلى أن “سماعيل قاآني القيادي الجديد لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني يولي ذات الاهتمام باليمن الذي كان يوليه سابقه قاسم سليماني، والذي قتل بضربة أميركية مطلع يناير الجاري في العراق”.

وناقشت الدراسة عمل “الوحدة (190) في فيلق القدس التي مهمتها تهريب السلاح إلى الحوثيين كانت تحظى بإشراف مباشر من سليماني وقاآني”.

وذكرت الدراسة أن انعكاسات مقتل سليماني على تحركات الحوثي خلال الفترة القادمة، يحكمها مدى تحقق أي من السيناريوهات التي تتأرجح بين تخفيف التصعيد والمواجهة بين طهران وواشنطن في المنطقة.

وفي الثامن من الشهر الجاري، هدد زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، في خطاب متلفز بالرد على الهجمات الأمريكية والتدخل في شؤون المنطقة، وقال: “نعلنها بكل وضوح لا نقبل بمعادلة تجزئة المعركة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى