مراسلون بلا حدود تصحح خطأ اتهامها للإصلاح بالتورط في اغتيال “القعيطي”

اليمن نت-خاصة

حذفت منظمة “مراسلون بلا حدود”، مساء اليوم الأربعاء، فقرة من بيان إدانة لها حول قضية اغتيال المصور والصحفي اليمني “نبيل القعيطي” تتهم فيها حزب الإصلاح اليمني بالتورط في اغتيال القعيطي.

وكانت المنظمة قد اتهمت في بيان سابق لها، الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، التي أسمتها (حكومة الإصلاح) بالتورط في اغتيال الصحفي والمصور نبيل حسن القعيطي، بمدينة عدن.

وزعمت، إن “العديد من الانتقادات كانت قد طالت نبيل حسن من مختلف التيارات الموالية لحكومة حزب الإصلاح (الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين) المعترف بها من قبل المجتمع الدولي”.

وذكرت أن الاتهامات انهالت على القعيطي بتلقي أموال من الإمارات، التي تدعم المجلس الانتقالي الجنوبي الذي شكله الانفصاليون.

واغتال مسلحون مجهولون، أمس الثلاثاء، الصحفي بوكالة فرانس برس نبيل القعيطي، أمام منزله في دار سعد، بالعاصمة المؤقتة عدن، جنوبي اليمن.

وجاء حذف فقرة الإتهام بعد رسالة لرئيس الدائرة الإعلامية للحزب “علي الجرادي” وجهها للمنظمة أعرب فيها عن أسفه الشديد لإقحام الإصلاح بصورة غير لائقة في قضية اغتيال صحفي دون إجراء أي تحقيق، وفي اليوم التالي لحادثة الاغتيال.

وقال إن حزب الإصلاح يحتفظ بحقه القانوني تجاه المنظمة، ويطالب بلجنة تحقيق في مقتل كل الصحفيين في اليمن، تكون مراسلون بلا قيود عضواً في هذه اللجنة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى