محكمة أمريكية توقف قرار ترامب بحظر تطبيق “تيك توك”

اليمن نت- متابعات

منع قاض اتحادي إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من إجبار آبل وغوغل على إزالة تطبيق “تيك توك” (TikTok) من متجري تطبيقاتهما في الولايات المتحدة قبل ساعات فقط من مطالبة الشركتين بتنفيذ الحظر.

وحكم القاضي كارل نيكولز لصالح تيك توك، مساء الأحد، بعد أن جادلت الشركة بأن إدارة ترامب تنتهك حرية التعبير، وتتصرف بطريقة متقلبة للإضرار بالتطبيق الصيني المتخصص بمشاركة الفيديوهات القصيرة.

وكانت وزارة التجارة الأميركية قد أمرت بإزالة تيك توك من متاجر التطبيقات في أميركا الأسبوع الماضي؛ لكنها مددت الموعد النهائي بعد أن أعطى الرئيس ترامب موافقة مبدئية على صفقة من شأنها أن تشمل قيام شركة “بايت دانس” (ByteDance)، المالك الصيني لتيك توك، ببيع حصة من أسهم ملكيتها للشركتين الأميركيتين “أوراكل” (Oracle) و”وولمارت” (Walmart).

وأُجبرت بايت دانس على هذه الهيكلية الجديدة بعد أن أثارت واشنطن مخاوف من أن الملكية الصينية لتيك توك يمكن أن تسهل على بكين التجسس على المواطنين الأميركيين؛ من خلال إجبار الشركة على تسليم بيانات عن مستخدميها.

وأمام بايت دانس والشركات الأميركية حتى 12 نوفمبر/تشرين الثاني لإنهاء الصفقة بموجب أمر تنفيذي أصدره ترامب في أغسطس/آب الماضي.

وقد رحبت تيك توك بالحكم، وقالت إنها ستواصل حوارها مع الحكومة لتحويل العرض، الذي أعطى ترامب موافقته الأولية عليه في نهاية الأسبوع الماضي، إلى اتفاق.

من جهتها قالت وزارة التجارة إنها ستمتثل للأمر القضائي؛ لكنها شددت على أنها “ستدافع بقوة” عن الأمر التنفيذي، الذي مهد الطريق لجهود منع تيك توك من متاجر تطبيقات آبل وغوغل.

ويعني الأمر القضائي المؤقت أن تيك توك يمكنها الاستمرار في العمل دون قيود على الأقل حتى يتم الاستماع إلى القضية من قبل محكمة كاملة.

وكان محامي تيك توك، جون إي هول، جادل أمس خلال جلسة الاستماع بأن الحظر “غير مسبوق” و”غير منطقي”، وقال “كيف يكون من المنطقي فرض حظر على متجر التطبيقات هذه الليلة عندما تكون هناك مفاوضات جارية قد تجعله غير ضروري؟”، واعتبر أن قرار وزارة التجارة بحظر التطبيق “مجرد عقاب”، وأنه “طريقة فظة لضرب الشركة”.

يذكر أن هذا الحكم يأتي بعد أسبوع واحد من إصدار قاض في كاليفورنيا أمرا قضائيا منفصلا منع إدارة ترامب من تنفيذ حظر مماثل ضد شركة “وي شات” (WeChat)؛ المطورة لتطبيق وسائل التواصل الاجتماعي الصيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى