The Yemen Logo

لماذا يمكن أن يكون الطقس المتطرف هو التهديد الأكبر التالي لمستقبل اليمن؟

لماذا يمكن أن يكون الطقس المتطرف هو التهديد الأكبر التالي لمستقبل اليمن؟

ترجمة خاصة - 17:28 17/10/2023

لقد أودى الزلزال الذي احتل العناوين الرئيسية في المغرب والفيضانات في ليبيا معاً بحياة الآلاف وربما عشرات الآلاف من الأرواح. ولكن هذه الأحداث ذكّرت المجتمع الدولي أيضاً بما يعرفه العديد من سكان العالم العربي بالفعل: وهو أن الكوارث الطبيعية من الممكن أن تسبب الموت في أي لحظة.

وتقدم اليمن، التي اعترفت بها وسائل الإعلام بأنها أقل بكثير من ليبيا والمغرب، أحد أبرز الأمثلة.

وحتى مع اختفاء الحرب الأهلية البطيئة في اليمن من نشرات الأخبار اليوم، فإن الأزمة الموازية المتمثلة في الطقس المتطرف لا تزال تضرب بلداً يتم تسليط الضوء عليه في كثير من الأحيان بسبب شبح المجاعة.

قدم شهر سبتمبر/أيلول عرضاً مذهلاً للطرق التي يمكن لأنماط الطقس أن تعيد تشكيل حياة اليمنيين. في السادس عشر، أفادت وكالة فرانس برس أن مجموعة من الفيضانات والصواعق أدت إلى مقتل ثمانية مدنيين على طول ساحل البحر الأحمر في محافظة الحديدة وشريحة داخلية من محافظة تعز. ومما فاقم الدمار المباشر أن الفيضانات دمرت عشرات المنازل في محافظة تعز أيضًا.

على الرغم من أن هذه الأحداث قد تبدو متناقضة، إلا أنها لا تمثل شيئًا جديدًا في اليمن. نقلاً عن منظمة الأغذية والزراعة وصحفيين يمنيين، خلصت صحيفة عرب نيوز إلى أن الصواعق قتلت أكثر من 90 يمنيًا خلال شهري يوليو وأغسطس؛ وأدت حادثة واحدة إلى وفاة طفلين في محافظة الحديدة، ووقعت وفيات أخرى في المناطق الجبلية الداخلية في محافظات عمران وحجة والمحويت وصنعاء في الشمال. كما هلكت العديد من الحيوانات أيضًا، حيث ماتت راعية أغنام إلى جانب أكثر من 40 من ماشيتها.

ووسط تزايد أعداد القتلى، استمرت معاناة الأحياء. في 6 سبتمبر/أيلول، قال صندوق الأمم المتحدة للسكان، المعروف أيضًا باسم "صندوق الأمم المتحدة للسكان"، في بيان صحفي إن "الطقس المتطرف الناجم عن تغير المناخ أدى إلى نزوح أكثر من 200 ألف شخص، العديد منهم نزحوا بالفعل للمرة الثانية أو الثالثة". بسبب الصراع."

وأضاف صندوق الأمم المتحدة للسكان أن الجولة التالية من الأمطار الغزيرة يمكن أن تؤثر على مليوني نازح آخر في نصف محافظات اليمن البالغ عددها 22 محافظة، من بين 21.6 يمنيًا بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

إن التحدي المتمثل في معالجة الأحوال الجوية القاسية في اليمن له علاقة بالسياسة بقدر ما يتعلق بالعلم. تحكم البلاد حكومات متنافسة، حيث يسيطر المسلحون المدعومين من إيران والمعروفين باسم الحوثيين على الشمال، بما في ذلك العاصمة صنعاء، بينما يسيطر النظام الذي ترعاه السعودية على الجنوب من مدينة عدن الثانية في اليمن.

وتؤدي مراكز القوى المتنافسة إلى تفاقم صعوبة الاستجابة الشاملة. على سبيل المثال، يمارس الحوثيون السلطة على مناطق محافظة الحديدة التي ضربتها البرق في سبتمبر/أيلول، في حين ضرب الدمار الناجم عن الفيضانات في ذلك الشهر جزءاً من محافظة تعز التي تشرف عليها حكومة عدن.

وعلى الرغم من هذه العقبات المستعصية، يعمل الخبراء اليمنيون والأجانب على حد سواء على لفت الانتباه إلى التكاليف التي يتحملها اليمن بسبب التقاعس عن التصدي لتغير المناخ والطقس المتطرف.

وأشار تقرير صدر في أغسطس/آب عن مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية إلى أنه "على مدى نصف القرن الماضي، ارتفعت درجات الحرارة في اليمن بمتوسط ​​1.8 درجة مئوية، مع احتمال زيادة أخرى قدرها 3.3 درجة مئوية بحلول عام 2060". "وصاحب هذا الارتفاع في درجات الحرارة زيادة في الظواهر الجوية المتطرفة مثل الأعاصير والأمطار الغزيرة والفيضانات."

ومن جانبه، أصدر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ورقة حقائق خاصة به هذا الصيف يحذر فيها من أن "اليمن يواجه واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم بسبب مزيج من الصراع الطويل والأزمة الاقتصادية والتغير المناخي المتكرر المرتبط بالصراع". المخاطر الطبيعية."

وتأتي الحلول الأولية من وكالات الإغاثة في اليمن وخارجها. بعد موجة ضربات البرق في شهري يوليو وأغسطس، شجعت جمعية الهلال الأحمر اليمني السكان في المناطق المتضررة على اتخاذ عدة خطوات أثناء العواصف الرعدية، مثل البقاء في الداخل، والابتعاد عن الأشجار، وإيقاف تشغيل الهواتف المحمولة والإنترنت، وفصل أجهزة الشحن وأجهزة الشحن. الألواح الشمسية – التي يعتمد عليها الكثير من اليمنيين للحصول على الكهرباء.

وفي الوقت نفسه، أشارت الأمم المتحدة في بيانها الصحفي الصادر في 6 سبتمبر/أيلول إلى أنها أعطت الناجين من الفيضانات "وجبات جاهزة لتناول الطعام من برنامج الأغذية العالمي، ومستلزمات النظافة من اليونيسف، ومستلزمات الكرامة للنساء والفتيات من صندوق الأمم المتحدة للسكان" في مبادرة يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان. الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وسوف تتطلب الاستجابة على المدى الطويل استثمارات تطلعيه في البنية التحتية المتعثرة في اليمن، وستكون ليبيا بمثابة قصة تحذيرية.

وأدى التنافس بين الحكومتين الليبيتين المتنازعتين إلى عرقلة صيانة سدين قديمين بالقرب من ميناء درنة، مما أدى إلى فيضانات مميتة في سبتمبر/أيلول عندما تسببت الأمطار الغزيرة في انهيار السدود وجرف المدينة.

وتسبب هطول الأمطار بالفعل في انهيار سد في محافظة المحويت في وقت سابق من هذا العام، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، في حين تعرض سد قديم في محافظة مأرب لضغوط في السنوات الأخيرة بسبب الفيضانات التي جرفت المنازل. وتتفاعل وكالات الإغاثة مع هذه الكوارث الطبيعية، ولا توقفها.

وفي اللحظات الحاسمة، اجتمعت المجموعات المنقسمة المشاركة في الحرب الأهلية في اليمن لمعالجة القضايا البيئية. وأفضل مثال على ذلك جاء مع الاتفاق التاريخي هذا العام لتصريف وتخريب ناقلة نفط قبل أن تتمكن من تسرب محتوياتها إلى البحر الأحمر.

وسوف تتطلب معالجة كارثة الطقس المتطرف في اليمن، والخسائر التي ألحقتها بالبنية التحتية للبلاد، مستوى مماثلاً من التعاون. ومع ذلك، فإن التلميحات حول هذا الجهد لم تتحقق بعد.

المصدر: العربي الجديد

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram